الإمارات

بلدية دبي تدشن قارباً للمسح البحري

خلال تدشين قارب المسح البحري (من المصدر)

خلال تدشين قارب المسح البحري (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

دشن المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي قارب المسح البحري الذي يعد الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات لتنفيذ عمليات المسح الهيدروغرافي الشامل والمسح الجيوفيزيائي لطبقات تحت القاع لتغطية المناطق البحرية لإمارة دبي من خط الساحل إلى المياه الدولية، وذلك لاحتوائه على عدة أنظمة رصد متكاملة العمل وطاقة تشغيلية تصل إلى 72 ساعة إبحار متواصلة و12 ساعة عمل يومياً.
ويأتي إطلاق هذا القارب بهدف إنتاج الخرائط الملاحية الإلكترونية والورقية حسب المواصفات والمقاييس العالمية للمنظمة الدولية للمسح الهيدروغرافي، وذلك لضمان سلامة وامن الملاحة الساحلية وتوفير بيانات البنية التحتية البحرية للتخطيط الاستراتيجي والتطوير للإمارة.
وأشاد المهندس داوود الهاجري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط بالجهود المتواصلة من إدارة المساحة لتكملة تغطية البنية التحتية البحرية لإمارة دبي، وذلك بما يملك القارب المساح 2 أحدث التقنيات والأجهزة والمعدات للرصد المتزامن بالسونار أحادي الحزم والسونار متعدد الحزم لقياس الأعماق وتحديد الأعماق الكنتورية ونمذجة الطبيعة الفيزيائية لشكل قاع البحر ورصد مناطق التجريف وعمليات الحفر البحري، ويشمل تقنية المسح الجانبي، وهو جهاز متخصص للكشف عن الأجسام الغارقة وتحديد أحجاها وإبعادها الهندسية ويمتاز بتغطية واسعة وسرعة إنتاج صور مفصلة، بالإضافة إلى جهاز الكشف عن الأجسام المعدنية ومخلفات السفن وجهاز التنميط تحت القاع لتحديد وتوصيف طبقات الرواسب والصخور والأجسام الصلبة المدفونة تحت قاع البحر.