الإمارات

«دبي العطاء» تساعد أطفال ليبيريا على العودة إلى المدارس

البرنامج يساعد الأطفال في ليبيريا على العودة إلى مقاعد الدراسة (من المصدر)

البرنامج يساعد الأطفال في ليبيريا على العودة إلى مقاعد الدراسة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلنت دبي العطاء عن برنامج مدته سنتان، لمساعدة 8400 طفل إلى العودة إلى المدارس في ليبيريا المتأثرة بفيروس «الإيبولا».
ويندرج البرنامج الذي يأتي تحت عنوان «مبادرة التعلم في ليبيريا» في إطار استراتيجية دبي العطاء للتعليم في حالات الطوارئ، والتي تدعم تطوير وتجربة مناهج مبتكرة بهدف الوصول إلى الأطفال المتضررين من الأوبئة أو النزاعات أو الكوارث الطبيعية.
وأدّى تفشي وباء الإيبولا إلى حرمان 900000 طفل من التعلم في مرحلة الدراسة الأساسية في ليبيريا. وحتى اليوم، لا يزال نحو 100000 من هؤلاء الأطفال غير ملتحقين بالمدرسة، ويركّز البرنامج الذي يتم تنفيذه بالشراكة مع «صندوق لومينوس» باستثمار يبلغ 2,093895 درهم إماراتي (570,000 دولار أميركي)، على التقليل من عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس، ودعم إعادة دمجهم في نظام التعليم الرسمي.
ويهدف البرنامج خلال السنة الأولى من تنفيذه إلى إقامة فصول للتعلم السريع تمتد من 4 إلى 5 أشهر، مصممة خصيصاً للأطفال الذين تغيبوا عن المدرسة لفترة طويلة من الزمن بسبب هذا الوباء. وتستهدف السنة الثانية من البرنامج الأطفال الذين تغيبوا عن المدرسة لمدة ثلاث سنوات أو أكثر. ومن خلال هذا البرنامج، سيستفيد الأطفال بين الصف الأول والثالث وذلك للانتقال للصفّ الرابع في المدارس الرسمية.
وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي في دبي العطاء: «في الوقت الذي بدأت فيه آلاف المدارس في ليبيريا إعادة فتح أبوابها بعد زوال وباء الإيبولا، من المهم أن يعود الأطفال إلى المدرسة للبدء في التعلم بشكل مسرّع لاستدراك الوقت الذي ضاع منهم. ونؤمن في دبي العطاء أن عملية إعادة الإصلاح في ليبيريا هي فرصة ليس فقط لإعادة بناء البلد، بل أيضاً لتحسين وتسريع التعلم وتنمية الأطفال على المدى الطويل».