الإمارات

مستشفى العين يستحدث قسماً لطوارئ الأطفال

وفاء المنصوري تفحص طفلاً مريضاً بقسم الطوارئ ( تصوير انس قني)

وفاء المنصوري تفحص طفلاً مريضاً بقسم الطوارئ ( تصوير انس قني)

عمر الحلاوي (العين)- أعلن مستشفى العين عن استحداث قسم خاص لطوارئ الأطفال منفصل عن قسم الطوارئ العام، وذلك لتسريع إجراءات علاج الأطفال وتوفير العناية اللازمة لهم من خلال مجموعة من الأطباء جميعهم متخصصون في طب الأطفال. ويستقبل القسم حالياً نحو 100 حالة يوميا ويعمل على ثلاث مناوبات يومياً لمدة 24 ساعة في اليوم.
ويتكون قسم طوارئ الأطفال من 7 أسرة للتنويم المؤقت، وأجهزة مراقبة متطورة لوظائف القلب والتنفس، وأجهزة تغذية وريدية وغيرها من المعدات الطبية التي يحتاج إليها الأطفال في الحالات الطارئة، حيث يمكث المريض نحو أربع ساعات في القسم ومن ثم يتم تحويله إلى المستشفى.
وقالت الدكتورة وفاء المنصوري إن 60% من حالات طوارئ الأطفال متعلقة بالأمراض التنفسية والربو خاصة في عمر عام إلى خمسة أعوام، لافتة إلى أن 70% من الحالات تعاني من ارتفاع درجات الحرارة، حيث إن أغلب حالات الأمراض التنفسية تحت سن عام هي التهابات القصبات الفيروسية والاكزيما والحساسية، كما أن العوامل الوراثية تلعب دوراً كبيراً.
ولفتت إلى أن الأمراض التي تتصدر قسم طوارئ الأطفال هي أمراض الجهاز التنفسي ثم الصداع والتشنجات، ثم الإسهال والترجيع والحرارة الزائدة، مؤكدة أهمية وجود مخفض حرارة في المنزل بواسطة استشارة طبيب الأسرة.
وأوضحت أن القسم استقبل حالات سوء استخدام للأدوية من قبل الأطفال، حيث إن الطفل يجد الدواء في الثلاجة ويشرب الدواء باعتباره عصيراً بكميات كبيرة، ما يسبب له مضاعفات أحياناً تكون خطيرة جداً، وذلك يأتي نتيجة سوء فهم حينما تطلب الأسرة من الطفل أن يشرب الدواء باعتباره عصيراً ثم يفتح الطفل الثلاجة لوحده ويجد الدواء ومن ثم يشربه.
وأشارت إلى أن تلك الأدوية لها آثار جانبية غير صحية، لذلك لابد من التعامل معها بحرص شديد وحذر وإبعادها عن متناول أيادي الأطفال، وأضافت أن هنالك أيضا استخدامات سيئة لدواء الكحة لتهدئة الطفل فقط حيث إن تلك الأدوية عندما تستخدم بشكل غير صحيح، ومن غير استشارة الطبيب تؤدي لآثار جانبية وتؤثر على دماغ الطفل والجهاز العصبي والقلب.
وأضافت أن القسم يحتاج لتوسعة وزيادة عدد الأسرة نتيجة لضغط وزيادة عدد المرضى في الفترة الأخيرة، وثقة أولياء الأمور بمستشفى العين وتوافر أغلب الأدوية في صيدلية المستشفى والتي تعتبر من أكبر الصيدليات في مدينة العين، مع وجود أجهزة طبية متطورة في جميع الأقسام لا توجد في المستشفيات الخاصة، كما أن تلك المستشفيات تحول كثيراً من الحالات لمستشفى العين لتوافر هذه الأجهزة والعناية الفائقة التي يطلبها المريض.
وأوضحت أن قسم طوارئ الأطفال يستند على عيادات الأطفال التي تم تطويرها واستحداثها مؤخرا، وهي عيادة أمراض الربو وأمراض الكلى وجراحة المسالك البولية ومرض السكري والسمنة وعيادة التشنج العصبي، وعيادة أمراض الجهاز الهضمي وعيادة الأطفال حديثي الولادة وعيادة الأطفال الوبائية.
كما تم استحداث وحدة طب الحوادث ليضم القسم بذلك أربع وحدات رئيسية، هي: وحدة طب الأطفال العام، ووحدة طب الأطفال حديثي الولادة ووحدة جراحة الأطفال ووحدة طب حوادث الأطفال، كما تم رفع الطاقة الاستيعابية 74 سريراً بعد الانتهاء من أعمال الصيانة الشاملة، وتوسعة المباني والمرافق في هذه الوحدات من أجل العمل وفق منظومة طبية متكاملة، في الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها لأكثر من 35 ألف طفل سنوياً.