دنيا

صور.. سيارات البر والسفاري.. تميز وقوة في التحمل

يحيى أبوسالم (دبي)

على غرار عشاق السيارات الرياضية السريعة، التي تمتاز بإمكانياتها الفائقة في المناورة والتسارع بشكل غير تقليدي، تتنافس شركات إنتاج السيارات العالمية الشهيرة لطرح نسخ غير مسبوقة في الأداء والقوة والتحمل، قادرة على شق رمال الصحراء المتناثرة بسلاسة ونعومة، كما أنها قادرة على تحمل السير على أصعب المرتفعات وأخطر المنخفضات برشاقة، لا تتوفر إلا بفئة محددة من هذه السيارات التي تأتي بدفع رباعي وقوة محركات جبارة قادرة على السير من دون مشاكل على مثل هذه الطرقات، وذلك لمنح عشاق رحلات «السفاري»، أو «البر»، تجربة ممتعة مع راحة بال مؤكدة بأن سياراتهم من هذه الفئة ستقلهم على متنها وتسير بهم على كل أنواع الطرقات براحة وسلاسة لا يمكن مقارنتها.
وعند الحديث عن سيارات السفاري، أو «خارج الطريق»، فإن اليابانية مثل نيسان باترول وتويوتا لاندكروزر، تتربع على قائمة أفضل مركبات الدفع الرباعي القوية، خصوصاً في منطقتنا العربية.. ولكن هنالك العديد من الأنواع الألمانية مثل مرسيدس جي 63، والبريطانية مثل لاندروفر ديسكفري والأميركية، مثل جيب رانجلر أثبتت بأنها من أفضل السيارات وأكثرها قدرة على التأقلم مع كافة الطرقات وأصعبها.



لاندروفر ديسكفري «قاهر التلال»
تمتاز ديسكفري بقدرات جبارة وتكنولوجيا متطورة، حيث تقدم لمستخدميها تجربة فريدة من نوعها، خصوصاً عند قيادتها خارج الطريق، مما جعلها بحسب الكثير من المختصين أفضل سيارة دفع رباعي للعائلة في العالم.. ويحلو للكثيرين تسميتها بـ «قاهرة التلال»، حيث لا يمكن لشيء الوقوف في طريقها مهما كانت درجة تضاريس الأرض والأسطح التي تسير عليها وفي مختلف الظروف الجوية، وذلك نظراً للبنية الهندسية المميزة لهيكلها المصنوع من الألمونيوم، والتي أعطاها أيضاً لقب «ملكة السحب».
إلى ذلك تمتاز ديسكفري بقدرة للسير على كل أنواع الطرقات مختلفة التضاريس، وذلك بفضل تصنيعها بهندسة وتكنولوجيا خاصة بالطرق الوعرة والتضاريس الوعرة، مما يجعلها سهلة القيادة حتى للسائقين عديمي الخبرة بمثل هذا النوع من الطرقات.. كما تم تزويد ديسك?ري بمجموعة فعالة من محركات جاكوار لاند رو?ر ذات الست أسطوانات، منها ما يعمل بالبنزين من نوع Si6 سوبر تشاجد V6 بست أسطوانات وسعة 3.0 لتر، ويقدم قوة تبلغ 340 حصاناً وعزم دوران 450 نيوتن للمتر، ليوفر أداءً سلساً وقدرة مميزة، وبالإضافة إلى محرك يعمل بالديزل، سداسي الأسطوانات Td6 بقوة 258 حصاناً، وعزم دوران يبلغ 600 نيوتن للمتر، يوفر أداء قوياً، وقوة سحب وكفاءة عالية، وجميعها تتضمن علبة نقل التروس الآلية ZF بثماني سرعات لتوفر استجابة سلسةً وسريعةً.



باترول سوبر سفاري «بطل الدروب»
يرغب العديد من عشاق رحلات السفاري بإطلاق لقب «بطل الدروب» على نيسان باترول سفاري، حيث تم تصنيع هذه السيارة بشكل خاص لتتناسب مع متطلبات البلدان الصحراوية.
وتتميز بارتفاعها عن الأرض، ما يسهل عملية قيادتها في المناطق الوعرة والرملية، كما تأتي بمحرك سداسي الأسطوانات بسعة 4.8 لتر بقوة 280 حصاناً و451 نيوتن. متر من عزم الدوران، يتصل بصندوق تروس (جير) أوتوماتيكي من 5 سرعات، ما يمكنها الوصول إلى سرعة 100 كلم في الساعة في 10.5 ثوان.
إلى ذلك تعتبر سوبر سفاري من نيسان نسخة محدثة من الأصلية، حيث حصلت على تجديد لمصابيحها الأمامية وشبكها، وإضافة الكروم الفضي اللامع لها، وعلى إطارات باللون الأسود قياس 17 إنشاً. كما يعتمد الجيل الجديد على نفس الميكانيكية القديمة، التي تمتاز ببساطتها، وقوتها في الوقت نفسه.. وتم تزويدها بمكابح مانعة للانزلاق ABS، بالإضافة إلى خاصية مساعد الكابح، عدا عن الأضواء الأمامية ذات الكثافة العالية، كما أنها مزودة بمصابيح أمامية للضباب عالية الأداء والقدرة.



جيب رانجلر «تمساح المستنقعات»
رانجر إحدى أهم سيارات الشركة الأميركية جيب المخصصة للمهام الصعبة والطرق الصحراوية، حيث تعتبر بحسب الكثير من عشاق رحلات البر والسفاري، الخيار الأفضل، لما تمتاز به من قوة وقيادة أمانة وسط الرمال وخلال الطرق الوعرة.
ورغم أن الجيل الجديد من رانجلر لم يختلف كثيراً عن سابقيه، فلقد خسرت النسخة 2018 قرابة 90 كجم، من وزنها مقارنة بالجيل السابق، ويعود هذا إلى تصميم الهيكل القاعدي الجديد والذي اعتمد على الفولاذ القوي ليصبح أكثر صلابة، فيما تم استخدام الألومنيوم في الكثير من أجزاء الهيكل الخارجي مثل الأبواب وغطاء المحرك وإطار الزجاج الأمامي.
وفي المقابل، احتفظ رانجلر 2018 بالكثير من القطع والأجزاء المصنوعة من الفولاذ مثل أقواس العجلات الخلفية والتي تعتبر من أكثر القطع عرضة للضربات عند السير على الطرق الوعرة.
وتأتي السيارة بثلاثة خيارات من المحركات، الأول رباعي الأسطوانات سعة لترين مع شاحن تيربو يولد قوة 270 حصاناً و 400 نيوتن. متر من عزم الدوران، الثاني، V6 بينتاستار سعة 3.6 لتر يولد قوة 285 حصاناً و 352 نيوتن. متر من عزم الدوران، والخيار الأخير لعشاق محركات الديزل، يأتي من نوع V6 سعة 3 لترات يولد قوة 262 حصاناً و600 نيوتن. متر من عزم الدوران.



تويوتا لاندكروزر «ملك الصحراء»
إذا كان العرب قد شبهوا الجمل بأنه «سفينة الصحراء»، فهذا التشبيه أجازه عشاق اليابانية العريقة تويوتا لسيارتهم لاندكروزر والتي يحلو لهم وصفها بأنها «ملك الصحراء».
السيارة التي قد لا يختلف اثنان من عشاق رحلات «البر» والسفاري، على أنها إحدى أقوى وأهم الأنواع على الإطلاق للقيادة خارج الطريق وعلى أصعب التضاريس، حيث تجمع من خلال محركها الجبار، مفهوم القوة والسيطرة، بفضل سعة محركها 5.7 لتر ذي 8 أسطوانات على شكل V، مع 4 صمامات لكل أسطوانة، ونظام توقيت الصمام المتغير الذكي المزدوج VVT-i، الذي يولد قوة هائلة وأداءً مذهلاً، مع كفاءة مدهشة في استهلاك الوقود، والذي يأتي بقوة تصل إلى 362 حصاناً وعزم دوران 530 نيوتن للمتر، بالإضافة إلى ميزات تخميد الضوضاء والاهتزازات الشاملة التي توفر لكم قيادة مريحة هادئة.
وتأتي لاندكروزر مع نظام التحكم بالجر ونظام المساعدة على الانعطاف كميزات قياسية في جميع الموديلات لتضمن أداء أفضل على أكثر الطرقات وعورة على الإطلاق، والأفضل في فئتها بين جميع مركبات الدفع الرباعي المتوافرة في السوق.



مرسيدس جي 63 «وحش الرمال»
مرسيدس جي 63 من أقوى سيارات «البر» والسفاري، لما تمتاز به من إمكانيات وقدرات فائقة للسير بقوة على كل أنواع الطرقات بسهولة، وهو الأمر الذي يفسر ثمنها المرتفع.
ومع ازدياد الطلب عليها خلال السنوات الماضية، عمدت الشركة المصنعة على منح جي 63 قوة أكثر على الطرقات الوعرة، حيث تم تزويدها بصندوق تروس ذي مدى منخفض، بالإضافة إلى مجموعة من التروس التفاضلية التي يمكن تفعيلها وفصلها أثناء القيادة، بالإضافة إلى زاوية ميل تبلغ 45 درجة وقدرة على السير في المسطحات المائية وحتى ارتفاع 60 سم.
كما عمدت الشركة الألمانية على تزويد هذه النسخة بمحرك جبار فائق القوة والأداء، يصل إلى 563 حصاناً و760 نيوتن. متر من عزم الدوران، وهو ما يمنحها تسارعاً عالي جداً يصل إلى 5.4 ثانية فقط عند التسارع من صفر إلى 100 كلم في الساعة.

نصائح القيادة «خارج الطريق»
? يجب أن تؤخذ كل رحلة قيادة على الطرقات الوعرة من منظور جدي، ويجب التأكد من إجراء أعمال الصيانة الدورية قبل بداية المغامرة.
? تأكد من عدم وجود شقوق وانتفاخ أو أي علامات تشير إلى أضرار في الإطارات، كما تأكد أيضاً من وجود الإطار الاحتياطي وضغط الهواء المناسب به وحالته الجيدة.
? يوجد في غالبية السيارات الجديدة خزان لتجميع مياه التبريد، ويستخدم هذا الخزان لإضافة سائل التبريد عوضاً عن وضع السائل في المُبرد «الراديتر» مباشرة.
? إذا كانت سيارتك مجهزة بناقل حركة آلي، تأكد من مستوى زيت ناقل الحركة، ومستوى زيت الكلتش «القابض» وخزان زيت المكابح «الفرامل»، واحرص على إبقاء علبة زيت احتياطي خلال الرحلة.
? التأكد من البطارية: قد تؤدي القيادة على الطرقات الوعرة إلى انسكاب الحمض من البطارية، لذلك يُنصح بمسح البطارية بشكل مستمر لأن هذا الحمض يؤدي إلى تآكل الأجزاء المحيطة بالبطارية. كما يجب التأكد من إحكام شد «قابض» البطارية قبل بداية الرحلة.
? تأكد من إحكام تثبيت جميع الأمتعة وصندوق العدة وأدوات التخييم وغيرها من الموجود في مساحة التخزين الخلفية، ومن عدم تعرضها للتحرك والتطاير.
? ضغط الإطارات: تخفيض ضغط الإطارات يعتبر ضرورياً جداً عند ترك الشارع المعبد ودخول الصحراء، حيث ستتعرف من خلال تجربتك ونوع الإطارات وقدرة السيارة على ضغط الهواء المن أسب في الحالات المختلفة.