الرياضي

18 لاعباً يتنافسون على رقعة «عالمية الجائزة الكبرى للشطرنج»

صقر القاسمي وسعود بن عبدالعزيز المعلا وجورج ماكروبولوس خلال جولة تفقدية بمقر نادي الشطرنج قبل بداية المؤتمر الصحفي (تصوير: متوكل مبارك)

صقر القاسمي وسعود بن عبدالعزيز المعلا وجورج ماكروبولوس خلال جولة تفقدية بمقر نادي الشطرنج قبل بداية المؤتمر الصحفي (تصوير: متوكل مبارك)

رضا سليم (الشارقة)

كشف نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، تفاصيل بطولة العالم للجائزة الكبرى للشطرنج التي يستضيفها في مقره للمرة الأولى في الإمارات والشرق الأوسط، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبالشراكة مع شركة «وورلد تشيس» والاتحادين الدولي والإماراتي للعبة وتنطلق منافساتها خلال الفترة من 17 إلى 28 من فبراير الجاري، بمشاركة أفضل 18 لاعباً مصنفاً عالمياً، وينضم إليهم الأستاذ الدولي الكبير سالم عبدالرحمن وهي المرة الأولى التي يشارك فيها لاعب عربي وإماراتي في البطولة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، والشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا رئيس النادي، وجورج ماكروبولوس نائب رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، وإيليل ميروينزون الرئيس التنفيذي لشركة «وورلد تشيس»، ويوجين كاسبرسكي الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة «كاسبرسكي لاب»، والحكم الدولي سلطان الطاهر رئيس لجنة الحكام بالبطولة، كما حضر عبدالعزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، ومهدي عبدالرحيم الأمين العام المساعد للاتحاد.
ويتنافس اللاعبون على جوائز مالية تقدَّر بـ130 ألف يورو، ويحصل البطل على 20 ألف يورو، وتعد نسخة الشارقة هي الأولى في سلسلة الجائزة الكبرى، حيث تقام الحلقة الثانية في العاصمة الروسية موسكو خلال الفترة بين 11 و22 مايو، والثالثة في العاصمة السويسرية جنيف خلال الفترة بين 5 و16 يوليو، في حين تستضيفها مدينة بالما دي مايوركا الإسبانية في الحلقة الرابعة والأخيرة خلال الفترة بين 15 و26 نوفمبر المقبل.
وتضم قائمة اللاعبين المشاركين في نسخة الشارقة 18 لاعباً يتقدمهم الأستاذ الدولي الكبير الفرنسي مكسيم فاشيير لاجراف المصنف الأول في البطولة بـ2796 نقطة، والأميركي هيكارو نكامورا المصنف الثاني في البطولة برصيد 1785 نقطة، والأرميني ليفون أرونيان المصنف الثالث برصيد 2780 نقطة، والروسي بيتر سفيدلر، والهولندي أنيش جيري والأوكراني بافيل اليانوف والصيني دينج ليرين والروسي ألكسندر جريشوك والهندي هاريكريشنا بينتالا والأذربيجاني شاخريار ماميدياروف والروسي جاكوفينكو ديميتري والإنجليزي أدامز مايكل والروسي توماشيفسكي والصيني لي تشاو والأذربيجاني تيمور راجابوف والروسي أرنيستو أناركييف والإسباني فرانسيسكو فالخوبونس ولاعبنا سالم عبدالرحمن.
ويشارك في الحلقات الأربع للجائزة الكبرى 24 لاعباً إلا أن كل لاعب يشارك في 3 حلقات فقط، وتأهل اللاعبون للمنافسات إما بحكم تصنيفهم العالمي، وإما عبر ترشيحهم من قبل شركة «وورلد تشيس» التابعة لشركة «آجون المحدودة»، شريك الاتحاد الدولي للشطرنج، في حين يترشح لاعب من قبل «رابطة محترفي الشطرنج».
وأكد الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا في افتتاحية المؤتمر، أن قيادتنا الرشيدة تقدم كل أشكال الدعم والرعاية لتنظيم البطولات العالمية على أرض الدولة، وقال: «يحظى النادي بدعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لجميع الأنشطة، وهو ما دفعنا إلى طلب استضافة هذه البطولة لأول مرة على أرض الإمارات بل الأولى في مستوى الشرق الأوسط، ولم يسبق لأي دولة عربية في استضافة عن جدارة واستحقاق، لما لدولة الإمارات وإمارة الشارقة من رصيد هائل من الاحترام والتقدير في العالم ولدى الاتحاد الدولي للشطرنج، وذلك بعد النجاح الكبير في تنظيم بطولة الجائزة الكبرى للسيدات عام 2014 وعدد من البطولات الآسيوية، فضلاً عن نجاح الدولة في استضافة العديد من الأحداث العالمية ليس فقط على مستوى لعبة الشطرنج وإنما في كل الألعاب الرياضية».
وأشار الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا أن نادي الشارقة يعتبر من بين أكبر أندية الشطرنج في العالم، ويوفر كل الكوادر الفنية والتحكيمية والتنظيمية، إلى جانب أدوات النقل الإلكتروني لجميع أنحاء العالم، الأمر الذي من شأنه أن يجعل من البطولة المرتقبة حدثاً تاريخياً مميزاً للاعبي الشطرنج العالميين.
وأكد جورج ماكروبولوس نائب رئيس الاتحاد الدولي، أن «إقامة البطولة في الإمارات وللمرة الأولى هو حدث كبير وفريد والإمارات تستحق هذا لأنها من الدول المتطورة في اللعبة والتي تسعى دائماً إلى ربط علاقتها بالاتحاد الدولي، وهو ما دفعنا بحكم العلاقة القوية إلى الموافقة على إقامة نسخة من الجائزة الكبرى في نادي الشارقة».
وقدم جورج الشكر إلى نادي الشارقة على حفاوة الاستقبال والاحترافية في العمل وتنظيم الحدث، والدعم الكبير الذي تحظى به البطولة، مبدياً إعجابه بنادي الشارقة من بنية أساسية تجعله في طليعة الأماكن المؤهلة لاستضافة البطولات العالمية، وقال: «نسعد لوجود نادٍ بهذا الشكل يخدم لعبة الشطرنج، وعلاقتنا تمتد منذ سنوات طويلة مع الشطرنج الإماراتي، وإذا كانت الجائزة الكبرى تضم 4 حلقات، فقد حرصنا أن تنطلق الحلقة الأولى في بداية الموسم من الشارقة، ونأمل أن يستمر التعاون بيننا، كما نأمل أن تستفيد الإمارات من البطولة من خلال مشاركتنا باللاعب الموهوب سالم عبدالرحمن، ونشكر شركاء النجاح مع الاتحاد الدولي للعبة، وسعداء أن يوجد معنا كاسبرسكي الراعي الأمني للاتحاد الدولي في كل البطولات العالمية، والذي يحمي لاعبينا في كل البطولات».
وأشار إلى أن العالم سوف يتجه بأنظاره إلى الإمارات وسيتابع كل لاعبي الشطرنج في العالم البطولة على المواقع الشطرنجية العالمية، والنسبة المتوقعة لمشاهدة هذا البطولة لن تكون قليلة، إذ إنه لدى الاتحاد الدولي إحصاء يؤكد أن 600 مليون شخص حول العالم يمارسون تلك اللعبة ويشاهدونها عبر الإنترنت، وهو ما يعد فرصة جيدة للعالم ليتابع إمارة الشارقة على مدار أسبوعين، ومتابعة نجوم العالم أيضاً.
من ناحية أخرى عبر يوجين كاسبرسكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «كاسبرسكي لاب» عن سعادته بالشراكة مع بطولة العالم للشطرنج، وقال: «بطولات الشطرنج الكبيرة تقوم على قدرات العقل البشري، وتشهد اليوم مساعدة التكنولوجيا، كما تندرج بعض المباريات عالية المستوى ضمن قائمة الإنجازات العالمية التي تعتبر من أهم نتاجات العقل البشري، ونحن سعداء بكوننا جزءاً من هذا الحدث».
وأضاف: المحفظة الأمنية الشاملة للشركة تشمل حماية فائقة للأجهزة الطرفية وعدد من الحلول والخدمات الأمنية المتخصصة بمكافحة التهديدات الرقمية المتطورة والمتغيرة.