عربي ودولي

الفلسطينيون يبحثون عن رعاية دولية لعملية السلام

أرسل الرئيس الفلسطيني محمود عباس وفدين إلى الصين وروسيا ليدعو البلدين إلى الاضطلاع بدور أكبر في عملية السلام مع إسرائيل.

وكان عباس قال إن الولايات المتحدة لم يعد بإمكانها أن تكون وسيطا في المفاوضات إثر قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الجاري الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وأكد عضو الوفد الفلسطيني، الذي يزور روسيا صالح رأفت، أن الوفدين يحملان إلى المسؤولين في روسيا والصين رسالة مفادها أنه ينبغي أن تخضع عملية السلام لرعاية دولية.

وقال رأفت، في اتصال هاتفي من موسكو "نحن الآن في روسيا، وسيتوجه قسم منا إلى بكين لإيصال الرسالة نفسها حول أهمية البحث عن رعاية دولية لعملية السلام تحت راية الأمم المتحدة".

ويغادر الرئيس الفلسطيني الأراضي الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، إلى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وينتقل منها إلى العاصمة الفرنسية باريس حيث سيلتقي الجمعة الرئيس إيمانويل ماكرون.