دنيا

فتيات على بساط التميز في «الكروس فت»

مريم المزروعي

مريم المزروعي

أبوظبي (الاتحاد)

«الكروس فت» من الرياضات العالمية المعروفة، التي تضمن للمتدربين الوصول إلى أعلى المستويات اللياقية، بالإضافة إلى خسارة الدهون وبناء العضلات في أقل مدة زمنية ممكنة.. كل تلك المميزات جذبت العديد من الفتيات الإماراتيات، فهي مناسبة لكل الأعمار وجميع المستويات، إلى جانب تركيزها على التغذية السليمة للجسم، وممارستها لتدريبات متنوعة من اللياقة، مثل الجمباز ورفع الأثقال، وذات تدريبات مرتفعة، لزيادة التحمل، لحصول المتدرب على القوة والسرعة.
المدربة الإماراتية عبير الخاجة المتخصصة في رياضة «كروس فت»، خريجة تسويق من الجامعة الأميركية في الشارقة، عشقت الرياضات بكل أنواعها، وبدأت اكتشافها بشكل أعمق بداية من المشي حتى رفع الأثقال.. وتقول: «من باب البحث والمعرفة على أنواع الرياضات وفوائدها أصبحت «الكروس فت» تأخذ الحيز الأكبر من شغفي، مما جعلني أركز عليها بشكل أكبر، فبعد أن وجدت نفسي مصدر معلومات رياضية للفتيات من حولي شعرت بمسؤولية كبيرة، فقررت أن أحصل على شهادة مدربة وتحقق هدفي، حيث أدرب حالياً مجموعة كبيرة من الفتيات.
وأشارت إلى أن هذه الرياضة تساعد على تحسين اللياقة البدنية عبر تركيزها على ثلاثة محاور مهمة في اللياقة البدنية، «رفع الأثقال، الجمباز، قوة التحمل»، وفي الوقت ذاته تعتبر رياضة متكاملة، فهي لا تركز فقط على تخفيف الوزن أو تحسين الشكل الخارجي، بل تساعد في المحافظة على صحة الإنسان على المدى الطويل من الداخل والخارج عبر اعتمادها على إدراج أفضل ما في الرياضات الأخرى.
وحول إقبال الفتيات على هذه الرياضة العالمية تؤكد الخاجة أنه في البداية لم يكن الإقبال كبيراً، ولكن الآن هناك حاجة أكبر لتواجد المزيد من الصالات الرياضية الخاصة بالفتيات، فاليوم أرى الفتاة الإماراتية تجد نفسها في المراكز الأولى على المستويات المحلية والخليجية والعربية لرياضة «الكروس فت».

لياقة بدنية
يمارسن مختلف الرياضة بهمة ونشاط، التنافس عنوانهن والحماس مصدرهن لتشجيع بعضهن بعضاً في صالات «الكروس فت» المخصصة للفتيان نراهن يمارسن تلك الرياضة بكل شجاعة ليصلن إلى أعلى المراتب في المسابقات المحلية والخارجية.. آمنة بحر واحدة من الفتيات التي وجدت في تدريبات «الكروس فت» قالت إنها لا تستخدم فيها الأدوات والأجهزة التقليدية، بل أجهزة خاصة تعتمد على الحركة الطبيعية للجسم، مثل القفز لأعلى، والدفع والجذب، وحمل ورمي بعض الأدوات المخصصة، مؤكدة أن من الناحية العلمية أثبت أنها أفضل طريقة لخسارة الدهون.
وأضافت: «الرياضة تتطلب الكثير من التحدي والحماس والصبر، حيث تعتبر تحدياً يومياً لمن ولج إلى هذه الرياضة، التي يجدها الكثير أنها شاقة ومخيفة، لكنها ليست كذلك، فمن يمارسها لن يستغني عن الاستمرار فيها، بل يسعى دائماً إلى تطوير ذاته واكتساب خبرات وقدرات جديدة كل يوم لأنها رياضة مكونة من ألعاب عدة وليس رياضة واحدة، حيث تمارس لاعبة «الكروس فت» رفع الأثقال وتدريبات رفع معدلات اللياقة البدنية بمختلف أنواعها، فضلاً عن «الجيمانستيك»، وهي مجموعة من الرياضات تتطلب أن تضاعف اللاعبة من جهودها بصفة راتبة، والتعرف على آخر مستجدات «الكروس فت» في العالم لأنها تعرف بأنها عائلة واحدة.. موضحة أنها شاركت في العشرات من البطولات الدولية تارة وحدها وأحياناً مع فريق يضم بجانبها نهى المري بطلة الإمارات في «الكروس فت»، ونجحت في الوصول لتحدي «top 10» في مشاركة دولية خارج الدولة، فضلاً عن الأرقام المحلية الباهرة.

مرح وتنافس
مارست الرياضة منذ 3 سنوات، لكنها نجحت في التميز، واستطاعت مع زميلاتها في رياضة «الكروس فت» أن تطور من قدراتها من أجل اكتساب خبرات تفيدها في مجال التدريبات، حيث تقول مريم المزروعي: «منذ الدخول إلى عالم الرياضة وجدت نفسي أشعر بالهزيمة، لكن بمساندة الكثير من صديقاتي في هذه الرياضة وقفن بجانبي وكن الداعم الأول للاستمرار، وبالفعل استطعت خوض الحصص التدريبية بكل همة ونشاط، تمارس مختلف الرياضة بمعدل ساعة كل يوم، وتضيف: «أجمل ما في هذه الرياضة أنها تجمع كل الرياضات في آن واحد، فبإمكان المتدربة أن تمارس رياضة ما كل يوم كونها تجمع المرح والتنافسية والعمل الجماعي في التدريبات وتهيئ بالوصول إلى مستويات متقدمة من المراحل التدريبية ونتائج ملموسة.

سجل حافل بالإنجازات
تظل رياضة «الكروس فت» من الرياضات العالمية التي تصلح لجميع الأعمار، كما أنه يمكن ممارستها من دون أجهزة رياضية باعتبارها رياضة فيها لياقة بدنية وبناء عضلات... ونهى المرى تؤكد أنها رياضة مناسبة لمن يبحث عن التحدي واكتساب القوة واللياقة وتجربة تمارين متنوعة فيها الخلط بين رفع الأثقال والجمباز والسرعة وتصنف في الوقت ذاته أفضل رياضات لياقة بدنية، لأن كل شيء فيها طبيعي ولا تستخدم المكنات التي تجبرك على الخروج على النطاق الطبيعي لحركة الجسم.
وتمتلك سجلاً حافلاً بالإنجازات، حيث استفادت من ممارستها لعدة رياضات قبل دخول عوالم الكروس فت وشاركت في جميع بطولات الشرق «للكروس فت» التي تنظم في الكويت، وكانت آخر مشاركة لها في عام 2016 وأحرزت لقبها فضلاً عن مشاركتها في بطولات عالمية منها بطولة الدنمارك 2014 وبطولة مدريد في عام 2015.
ومثلت دولة الإمارات في فعاليات بطولة صراع الأبطال التي نظمها الاتحاد البحريني لرفع الأثقال في مجمع السيف التجاري في البحرين وكانت مشاركتها ناجحة، حيث انتزعت بجدارة واستحقاق المركز الأول ضمن فئة المتقدمات RX في العام 2016، وهو الأمر الذي أكسبها خبرات احترافية في مجال رفع الأثقال الذي يعد أهم فئة من فئات الكروس فت، وهي الخبرات التي ترجمتها بنجاح في مجال التدريب في مركز خاص بتدريبات المواطنات في دبي وأعقبه في العام نفسه تنظيم بطولة كروس فت بمشاركة نسائية كانت الأكبر من نوعها، حيث اقترب عدد المشاركات من 100 لاعبة، وهو رقم قياسي نسبة لحداثة لعبة «الكروس فت» وسط بنات الإمارات.