الإمارات

الأمم المتحدة الملاذ الأخير

الأمم المتحدة رقم مهم في المعادلة الدولية، ونتطلع إلى دور أكثر فاعلية لها وألا تتجاوزها الأحداث، وتترك إدارة اللعبة الدولية للأعضاء الخمسة الدائمين بمجلس الأمن.. وفي فترة من الماضي القريب، كنا نسمع حديثاً كثيراً يبعث على الأمل حول الاتجاه إلى إصلاح مجلس الأمن الدولي، وزيادة عدد أعضائه الدائمين، ثم ما لبث هذا الحديث أن انتهى تماماً وما زالت الأمور في المربع الأول، حيث ما زال المجلس شبه مكبل في قراراته التي تكاد تفتقد آليات لتنفيذها على الأرض.. وتصدر قرارات المجلس دائماً مطَّاطة، وغير حاسمة لتجنب استخدام حق النقض «الفيتو» من جانب إحدى الدول دائمة العضوية.. وأصبح حق النقض عائقاً كبيراً أمام المجتمع الدولي والعالم، فتفاقمت المشاكل والأزمات.. وتجاوز بعض القوى ميثاق الأمم المتحدة، وصار يتدخل في شؤون الآخرين.. ورأينا التدخلات السافرة وغير المبررة في مناطق من العالم من دون أي مراعاة لمبادئ وميثاق الأمم المتحدة.. وحتى الميليشيات الإرهابية مثل الحوثيين التي تصدر ضدها قرارات دولية تحت الفصل السابع، لا تعبأ بهذه القرارات.. بل إن الأمم المتحدة نفسها التي دانت هذه الميليشيات غير الشرعية، تعود للاعتراف بها والتوسط بينها وبين الشرعية.. ما يتطلب رؤية واضحة من جانب المنظمة الدولية.. والعالم كله يتطلع إلى دور أكبر وأعمق للأمم المتحدة في القضايا الدولية والأزمات العالمية المتفاقمة التي تحتاج إلى تحرك أسرع من جانب المنظمة الدولية، باعتبارها الملاذ الأخير لشعوب العالم.

الاتحاد