الإمارات

أمراض القلب المسبب الأول للوفيات في أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

نشرت دائرة الصحة على موقعها الإلكتروني أحدث الإحصاءات الخاصة بالقطاع الصحي في إمارة أبوظبي وشملت ملخصاً حول الوضع الصحي العام للسكان، عدد المواليد والوفيات، الأمراض الأكثر شيوعاً، العرض والطلب على خدمات الرعاية الصحية وتطور القطاع الصحي، إضافة إلى الاحتياجات المستقبلية، وأوضحت الدائرة في تقريرها أمراض القلب والأوعية الدموية تعد المسبب الأول للوفيات في أبوظبي.
كما أوضحت أن عدد المواليد في عام 2016، بلغ 39.731، أما عدد الوفيات فقد بلغ 3.283 وفاة، وحسب إحصاءات مركز الإحصاء - أبوظبي وصل متوسط العمر المتوقع للذكور عند الولادة إلى 76 عاماً، في حين بلغ هذا المتوسط 79.8 لدى الإناث.
وأشارت الإحصاءات إلى ارتفاع في عدد المنشآت الصحية المرخصة في الإمارة، حيث وصل عددها إلى 2.455 منشأة، شملت 56 مستشفى، 1324 عيادة ومركزاً صحياً، و750 صيدلية. أما عن المهنيين الصحيين العاملين في قطاع الرعاية الصحية في الإمارة، فقد بلغ عددهم 46747 مهنياً صحياً، منهم 8983 طبيباً، 1734 طبيب أسنان، 24915 ممرضاً وممرضةً و7767 مساعداً فنياً صحياً و3348 صيدلانياً.
كما بلغ عدد شركات الضمان الصحي المرخصة العاملة في الإمارة 40 شركة، فيما بلغ عدد المشتركين في الضمان الصحي لنفس العام 3.1 مليون مشترك، وبلغ عدد المطالبات الإلكترونية المقدمة في العام 2016 نحو 28.9 مليون مطالبة، كانت 99.3% منها لخدمات العلاج الخارجية.
وأكد معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي: «إن التطور الذي شهده القطاع الصحي في إمارة أبوظبي، ما كان ليتحقق لولا دعم القيادة الرشيدة للقطاع الصحي في إمارة أبوظبي، وذلك لإيمانها بأن صحة المواطن هي الأغلى والأهم وهي العنصر الأساسي في تحقيق أهداف التنمية الاستراتيجية».
وأضاف معاليه: «شهد القطاع الصحي في إمارة أبوظبي تطوراً ملحوظاً على مدى الأعوام الماضية، شمل تطوير البنية التحتية ووضع القواعد والقوانين المنظمة لعمل القطاع ورفد واستقطاب الكفاءات للعمل فيه. اليوم يدخل القطاع مرحلة جديدة من التطوير تركز على «الجودة» في تقديم خدمات الرعاية الصحية».
وبحسب إحصاءات الدائرة فيما يخص الوفيات، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تعد المسبب الأول للوفيات في إمارة أبوظبي بنسبة 37% من إجمالي الوفيات، أما الإصابات المميتة، فتعد المسبب الثاني بنسبة 20%، فيما كانت الأورام المسبب الثالث بنسبة 15%. أما فيما يخص الإصابات غير المميتة المسجلة في إمارة أبوظبي للعام 2016، فكان سبب «السقوط» أكثر الإصابات المسجلة بنسبة 95%، بينما حلت الإصابات بسبب استخدام الأدوات الحادة نسبة 17.2 %، وجاءت الحوادث المرورية في المرتبة الثالثة بنسبة 7.2 %.
وبحسب إحصاءات الدائرة، فإن من المتوقع أن يرتفع الطلب على خدمات الرعاية الأولية والخدمات المرتبطة بالأمراض التي ترتبط بأنماط الحياة، مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.
من جهته قال محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة: «يجسد تقرير الإحصاءات الصحية صورة واضحة الملامح عن الواقع الصحي في إمارة أبوظبي ويساعد في تحديد احتياجات القطاع الحالية والمستقبلية».