عربي ودولي

النمسا: حكومة اليمين و«المتطرف» تؤدي القسم

فيينا (أ ف ب)

أدت الحكومة الجديدة التي يقودها سيباستيان كورتس (31 عاماً) القسم أمس، ليتولى هذا الائتلاف من اليمين واليمين القومي مهامه.
وأقسم كورتس المستشار الجديد القادم من حزب الشعب النمساوي وأصغر رؤساء حكومات العالم سناً، اليمين أمام رئيس الدولة الكسندر فان دير بيلين، إلى جانب نائب المستشار هاينز كريستيان شتراخه زعيم حزب حرية النمسا اليميني القومي، في مراسم بثها التلفزيون مباشرة.
وفي الوقت نفسه، تظاهر أكثر من ألفي شخص الاثنين في فيينا، احتجاجاً على مشاركة الحزب اليميني المتطرف في الحكومة.
وتدفقت مواكب نظمت بدعوة من مجموعات يسارية ومدافعين عن حقوق الإنسان، باتجاه حي الوزارات والقصر الامبراطوري القديم، حيث أدى الوزراء الـ13 ، وبينهم ستة من حزب حرية النمسا اليمين.
وأحاطت قوات الأمن بالمتظاهرين، وبينهم عدد كبير من الشباب خلال التجمع في ساحة الأبطال التي تشكل موقعاً رمزياً في تاريخ النمسا، بعدما ألقى فيها هتلر في 1938 خطاباً أعلن فيه الحاق النمسا بألمانيا.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «النازيون إلى الخارج» و«أهلاً باللاجئين» و«الموت للفاشية».