عربي ودولي

الأمن اللبناني يعتقل قاتل الدبلوماسية البريطانية

الدبلوماسية البريطانية القتيلة (رويترز)

الدبلوماسية البريطانية القتيلة (رويترز)

بيروت (وكالات)

أوقفت القوى الأمنية اللبنانية أمس سائق سيارة أجرة مشتبها به في قتل شابة بريطانية تعمل في سفارة بلادها في بيروت، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان.

وقال مصدر أمني إن لبنانيا يعمل سائقا لدى شركة أوبر وله سجل جنائي اعترف بقتل ريبيكا دايكس الموظفة في السفارة البريطانية في بيروت.

وأضاف أن المشتبه به اعترف على الفور بالجريمة.

وقال متحدث باسم أوبر في رسالة بالبريد الإلكتروني «لقد أصابنا هذا العمل العنيف الذي يفتقر للمنطق بالفزع. قلوبنا مع الضحية وأسرتها.

ونعمل مع السلطات للمساعدة في تحقيقاتها بأي وسيلة قدر استطاعتنا».

وأفادت الوكالة أن المشتبه به اعترف بأنه أقل دايكس بسيارته من منطقة الجميرة في بيروت مساء الجمعة قبل أن يهاجمها ويقتلها. وذكرت الوكالة أن الشرطة توصلت لسيارته عن طريق كاميرات المراقبة على الطريق السريع.

وكان مصدر أمني قال أمس الأول إنه عثر على دايكس مخنوقة قرب طريق رئيسي خارج بيروت، وهي موظفة لدى هيئة التنمية الدولية في السفارة البريطانية في بيروت.

وأوردت الوكالة أن «شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكنت من إلقاء القبض على قاتل دايكس وهو سائق تاكسي لبناني يدعى طارق.

وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس إن السائق يعمل لدى مجموعة «أوبر» للنقل، موضحاً اتصلت الضحية عبر التطبيق وطلبت تاكسي فحضر الجاني ونقلها من منطقة مار مخايل في الأشرفية وتوجه بها إلى اتوستراد المتن السريع.

ويلجأ الكثير من اللبنانيين وخصوصاً النساء إلى استخدام شركات الأجرة الخاصة وبينها»أوبر» باعتبارها أكثر أمانا من سيارات الأجرة العادية التي تجول الشوارع جراء فوضى تعتري تنظيم هذا القطاع.

وأوضح المصدر القضائي أن المشتبه به «حاول اغتصابها وحين قاومته أقدم على قتلها خنقاً ورمى جثتها في الأحراج ثم أخذ محفظتها وألقاها في حاوية للنفايات»، مشيراً إلى أن «تقرير الطبيب الشرعي أثبت أن الضحية لم تتعرض للاغتصاب». وكان مصدر أمني لبناني أفاد لوكالة فرانس برس في وقت سابق امس بأن توقيف المشتبه به تمّ فجراً، موضحاً أن الجريمة «جنائية وليس هناك أسباب سياسية خلفها».

وأعربت كل من السفارة البريطانية في بيروت وأسرة دايكس في بيانين منفصلين عن الصدمة إزاء الجريمة.

ونُشرت صور دايكس على الصفحات الأولى للصحف البريطانية التي نقلت عن مصادر لبنانية أنه يعتقد أنها كانت تحضر حفل وداع لأحد زملائها في منطقة الجميزة ليل الجمعة قبل أن تغادر المكان قرابة منتصف الليل.

وقال هوجو شورتر سفير بريطانيا لدى لبنان «هذه الأنباء أصابت السفارة كلها بصدمة وحزن بالغين». وقالت أسرة دايكس في بيان صادر عن وزارة الخارجية البريطانية «فقدان العزيزة ريبيكا دمرنا.

سنبذل كل ما في وسعنا لمعرفة ما حدث».