الاقتصادي

الزيودي يطلق أنشطة سياحية ترفيهية جديدة في عجمان

الزيودي خلال جولته في الزوراء (من المصدر)

الزيودي خلال جولته في الزوراء (من المصدر)

عجمان (الاتحاد)

أطلق معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة مجموعة من الأنشطة الترفيهية السياحية الجديدة في إمارة عجمان اشتملت على جولات للسياحة البيئية في محمية الزوراء، وذلك بهدف الارتقاء بالخدمات السياحية المقدمة لجميع الفئات المجتمعية والسياح والزوار لإمارة عجمان.
وفي أعقاب الحفل الذي أقيم، بحضور صالح محمد الجزيري المدير العام لدائرة التنمية السياحية في عجمان، أعرب معالي الدكتور ثاني الزيودي عن شكره وتقديره البالغين للاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان ودعمه المستمر لجهود المحافظة على البيئة وتنميتها.
وأشاد معاليه بالجهود التي بذلتها حكومة عجمان لتأهيل منطقة الزوراء وإعلانها كمنطقة محمية وضمها إلى قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية في اتفاقية «رامسار» لتكون بذلك سابع موقع في الإمارات تضمها القائمة.
وقال معاليه إن افتتاح المحمية للزوار يمثل خطوة مهمة في الجهود الوطنية لتعزيز السياحة البيئية في دولة الإمارات بشكل عام وإمارة عجمان بشكل خاص حيث توفر المحمية التي تتميز بنظامها البيئي وتنوعها الغني وجهة سياحية رائعة تتيح للزوار فرصة فريدة للاستمتاع بمشاهد طبيعية خلابة والتعرف على جانب مهم وحيوي من رأسمالنا الطبيعي وإرثنا الحضاري. وأكد الزيودي أن وزارة التغير المناخي والبيئة تشيد وتشجع التوجه نحو فتح المناطق المحمية للزوار وفق ضوابط ومعايير محددة تضمن استدامتها، مشيراً إلى أنها تواصل العمل من خلال مبادرة تطوير السياحة البيئية، وهي واحدة من المبادرات الأساسية في الدورة الجديدة من الخطة الاستراتيجية للوزارة لتأهيل المزيد من المناطق المحمية في الدولة وتحويلها إلى وجهات سياحية، وذلك بالتنسيق والتعاون مع السلطات البيئية المختصة.
وأوضح أن الوزارة تعمل وبالتعاون مع شركائها على الترويج لمعايير السياحة المسؤولة والمستدامة، وذلك في إطار برامج الترويج لأنماط الإنتاج والاستهلاك المستدامة في الدولة، معرباً عن أمله بالتزام زوار المناطق السياحية في الدولة لا سيما المناطق ذات الحساسية البيئية كالمحميات الطبيعية بممارسات السياحة المسؤولة والمحافظة على ما تضمه هذه المناطق من تنوع غني يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وتوفر الجولات الفرصة لمشاهدة العديد من الفصائل البرية والبحرية التي تقطن أرجاء غابات المانجروف الممتدة، وستكون مفتوحة أمام الجمهور حيث تمتد غابات المانجروف في الزوراء على مساحة مليون متر مربع وتشكل موطناً لأكثر من 102 فصيلة من الطيور المحلية والمهاجرة بما في ذلك طيور الفلامينجو الوردية التي يمكن مشاهدتها على مدار السنة.
من جانبه أكد صالح الجزيري مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان أن إطلاق هذه الأنشطة للزوار ستتيح لهم فرصة مميزة وفريدة لمعرفة المزيد عن السياحة البيئية والحياة البرية التي تتخذ من هذه المنطقة سكناً لها إضافة إلى أنها تعتبر من الأنشطة الترفيهية التعليمية المثالية لجميع أفراد الأسرة كونها تجمع بين المعرفة والمتعة.
ومن المقرر أن تتولى شركة «كويست فور أدفنتشر Quest for Adventure»، وهي شركة متخصصة في أنشطة المغامرات الرياضية، تشغيل جولات قوارب الكاياك التي تأخذ الزوار في جولة حول أرجاء البحيرات وغابات المانجروف الطبيعية في الزوراء في عجمان، التي أُعلن رسمياً عن إدراجها على قائمة «الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية» التابعة لاتفاقية رامسار.