عربي ودولي

فريق ترامب يندد بحصول مخالفات في التحقيق حول التدخل الروسي

واشنطن (أ ف ب)
ندد فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحصول تجاوزات في التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية في 2016 مصعداً الضغوط على المدعي المستقل المكلف التحقيق روبرت مولر.

منذ أسابيع عدة، يشكك مقربون من ترامب وبعض النواب الجمهوريين في مصداقية وحيادية مور ويطالبون بوضع حد لتحقيق لن يفضي إلى نتيجة، على حد قولهم.

ووجه مولر مؤخرا اتهامات إلى العديد من المقربين من ترامب من بينهم الجنرال مايكل فلين مستشار الأمن القومي السابق والذي أقر بأنه كذب على المحققين الفدراليين ووافق على التعاون مع القضاء.

وكتب المحامي كوري لانغوفر في رسالة إلى لجان في الكونغرس أن وكالة فدرالية هي إدارة الخدمات العامة «أصدرت بشكل غير قانوني» مواد خاصة، بما فيها محادثات خاصة إلى المحققين.

إلا أن المتحدث باسم المدعي الخاص بيتر كار نفى بشكل رسمي حصول أي مخالفات مؤكداً أن التحقيق يحترم القانون إلى أقصى حد.

وصرح كار «عندما نحصل على رسائل إلكترونية في إطار التحقيق فذلك يتم سواء بعد موافقة صاحب الحساب أو بموجب الاجراء الجنائي الملائم».

وعند سؤاله صباح الأحد على شبكة «سي ان ان» علق وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين المقرب من ترامب، بأن الوقت حان لينتهي التحقيق وقال «يجب أن ينتهي سريعاً ولا اعتقد انه سيتم اكتشاف شيء... والناس يريدون الانتقال إلى موضوع آخر».

وتدور تساؤلات عما إذا كانت الإدارة الأميركية تمهد الطريق أمام اقالة مولر. إلا أن ترامب أكد مساء الأحد عند عودته إلى البيت الأبيض من عطلة نهاية الأسبوع في كامب ديفيد انه لا يعتزم اقالة مولر.

وكان المستشار البرلماني في البيت الأبيض مارك شورت اعتبر في مقابلة مع شبكة «ان بي سي» ان «ليس هناك أي نقاش حول الموضوع في البيت الأبيض»، لكنه أشار إلى أن الوقت حان «لطي الصفحة».

يندد عدد كبير من الديموقراطيين بالاتهامات المتزايدة التي تهدف إلى زعزعة مولر في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة تحقيقاته.

ووجه وزير العدل الأسبق اريك هولدر نداء إلى التعبئة الأحد في حال تحققت مثل هذه الفرضية وقال «اقالة مولر: خط احمر مطلق».

وتابع مولر «في حال اقيل أو تمت عرقلة تحقيقه فستحصل تعبئة شعبية حاشدة وسلمية»، مضيفا «يجب أن يتم الإصغاء إلى الشعب الأميركي فهو سيلعب دورًا حاسماً».