الإمارات

مؤسسة ميلي تُنشئ مرافق وقفية لصالح ثقافة الطفل

دبي (الاتحاد)

حصلت مؤسسة «ميلي» على علامة دبي للوقف من مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، وذلك لدعمها الرؤية العالمية للوقف التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والمشاركة في إحياء الوقف كأداة تنموية للمجتمعات، من خلال الوقف الثقافي الفريد من نوعه عالميا والذي أطلقه مركز الجليلة لثقافة الطفل بالتعاون مع مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف.
وترعى مؤسسة «ميلي» مشروع إنشاء مطبخ تعليمي في مركز الجليلة لثقافة الطفل، ليتضمن برنامج دورات تدريبية في علم الغذاء وفنون الطبخ يستفيد منها الأطفال وذويهم. وقال ستافروس بوليتيس المدير العام لمؤسسة ميلي: «دائما دبي سباقة في أفكارها الإبداعية، ونحن كثيرا ما نهتم بدعم ثقافة الأطفال، لذا شاركنا في مبادرة الوقف المبتكر، بالتعاون مع مركز الجليلة لثقافة الطفل، لما وجدناها من فكرة متميزة وفريدة من نوعها، ومن شأنها أن تحدث تغييرا فعليا في العديد من المجالات الاجتماعية في دولة الإمارات.
وأكدت الدكتورة منى البحر المدير التنفيذي لمركز الجليلة لثقافة الطفل، أن المبادرة ساهمت في تفعيل دور القطاع الخاص مع المؤسسات الحكومية في المجتمع، مضيفة « يوفر المركز، بيئة إبداعية آمنة ترحب بالأطفال وعائلاتهم، وتستلهم روحها من الموروث الثقافي الإماراتي. وقال الدكتور حمد الحمادي الأمين العام لمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة « ثقافة الطفل تشكل ركيزة أساسية لتحقيق أفضل معرفة للأجيال القادمة، ونحن في مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، نرحب بكل المبادرات الوقفية المبتكرة للمساهمة في نمو وارتقاء أبنائنا، وتوفير سبل التعليم والتعلم التي تتواكب مع متطلبات العصر.