صحيفة الاتحاد

الرياضي

الحداد: الريال جعل جريميو فريقاً عادياً

عبدالرحمن الحداد

عبدالرحمن الحداد

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يرى عبدالرحمن الحداد المحلل الفني أن إيقاع ريال مدريد جاء سريعاً مطلع المباراة، إذ سعى إلى مباغتة منافسه بحضور قوي في نصف الميدان هدف من خلاله إلى زعزعة ثقة لاعبي الأخير بأنفسهم، حيث واكب أسلوب لعب الريال التركيز العالي في كل أرجاء الملعب، باستثناء الثلث الأخير، أي أمام المرمى البرازيلي، حيث جاءت اللمسة الأخيرة خالية من القوة المطلوبة.
وشرح الحداد أسلوب لعب الريال بالإشارة إلى أنه اعتمد على الرباعي إيسكو وكروس وكاسميرو ومودريتش الذين كانوا الأكثر استحواذاً على الكرة وبشكل سلسل وهادئ، في حين أن الريال ومن الناحية الدفاعية كان جيداً نوعاً ما، لكن معاناته انحصرت في حالة فقدانه الكرة في المقدمة؛ إذ كانت ارتدادات الفريق نحو نصف ملعبه يشوبها بعض الإشكاليات، وهو الأمر الذي ساد ألعابه معظم دقائق الشوط الأول.
على الطرف الآخر أكد الحداد أن جريميو البرازيلي ورغم الصدمة التي واجهها في الدقائق الأولى من الأسلوب الضاغط الذي ظهر عليه ريال مدريد، فإنه نجح في امتلاك زمام المبادرة بعد مرور ما يقرب من 20 دقيقة على صافرة البداية، فالفريق البرازيلي لعب بشكل منظم في الشق الدفاعي، بعيداً عن المغالاة الهجومية التي كانت ستكلفه الكثير وأمام فريق يضطلع بهجوم يمكن وصفه بالمرعب، إذ بدأ جريميو وبعد انتصاف أحداث الشوط الأول في السعي نحو خلق حالة من التوازن في نصف الميدان وتنظيم نفسه بسلاسة، حيث كانت له بعض المحاولات للوصول إلى مرمى الريال لم يكتب لها النجاح بعدما استوعب الفريق معاناة ريال مدريد من عدم الارتداد الضعيف من الحالة الهجومية إلى الدفاعية.
ولفت الحداد إلى أن الريال أظهر قدراته الكبيرة التي يضطلع بها في الشوط الأول، فإلى جانب استحواذه الأكبر على الكرة أغلب الوقت، إلا أن حضوره في الثلث الأخير من الملعب وأمام المرمى البرازيلي لم يصل إلى مرحلة النضج، خاصة مع الحضور الدفاعي المحكم الذي ظهر عليه جريميو طوال أحداث هذا الشوط المثير.
وعن الشوط الثاني أكد الحداد أن الحال لم يتغير كثيراً بالنسبة لريال مدريد، الذي ظل مواظباً على الهجوم والمحاولات الدؤوبة في ظل انحسار واضح شاب ألعاب جريميو، إذ أكد الريال من خلال هذا الشوط أنه فريق النهائيات الكبيرة والبطولات بلا منازع، فيما تجسدت شخصية الملكي الكبيرة في هذا الشوط من خلال قدرته الفائقة على امتلاك الكرة ونقلها، إلى جانب الاستحواذ عليها دائماً في نصف ملعب الخصم، وهو الأسلوب الذي كان يتسيده برشلونه فيما مضى.
ولفت الحداد إلى أن الريال كان من المفترض أن يلعب أمام فريق قوي بطل مسابقة الليبرتادوروس لكن العكس هو ما تمخضت عنه المجريات، بعدما نجح «الملكي» ومن خلال أسلوبه الضاغط في جعله جريميو فريقاً عادياً لا حول له ولا قوة، من خلال سرعة نقل الكرات في وسط الميدان، إلى جانب إيقاع اللعب السريع الذي انتهجه لاعبوه طوال التسعين دقيقة، وليس حصراً على الشوط الثاني.
وأكد الحداد أن مودريتش كان أفضل لاعب على أرض الميدان بفضل حيويته الكبيرة، واصفاً الأخير بأنه الدينامو الذي اتكأت عليه ألعاب ريال مدريد طوال الوقت، فهو اضطلع بروح قتالية قل نظيرها، كما كان حريصاً على التشبث بالكرة رغم مضايقة اللاعبين البرازيليين.
وأضاف الحداد بخصوص الريال: تشعر أن لاعبي الفريق يستمتعون ببناء الهجمات من وسط الميدان وكأنهم يسعون إلى إثبات قوتهم وقدرتهم، فتمريراتهم كانت متقنة وهذه كلها أشياء كانت تساعد في عملية الاستحواذ وتسهم في سيطرته على المباراة، كما أنه نجح في السيطرة على المباراة من خلال الاستحواذ وعقلية لاعبيه المختلفة عن عقلية لاعبي جريميو.