الرياضي

مارادونا: 3 عوامل جعلت فوز الريال باللقب «منطقياً»!

محمد خلفان الرميثي مع مارادونا (من المصدر)

محمد خلفان الرميثي مع مارادونا (من المصدر)

علي معالي (أبوظبي)

هنأ الأسطورة الكروية دييجو مارادونا مجلس أبوظبي الرياضي على النجاح الكبير لتنظيم كأس العالم للأندية بعد أن تابع على أرض الواقع أحداث اليوم الأخير للمونديال في استاد مدينة زايد الرياضية وتتويج ريال مدريد باللقب، وما شاهده في الملعب من جهد وعمل كبيرين يؤكد الاحترافية الكبيرة التي وصل إليها تنظيم الفعاليات الرياضية العالمية في أبوظبي تحديداً في المونديال، وفي كافة المناسبات الرياضية بدولة الإمارات .
قال مارادونا في تحليله الخاص لـ«الاتحاد»: هنأت سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي على ما أظهرته البطولة العالمية من مستوى إماراتي رائع، سواء في الملاعب أو في التنظيم، وكذلك في المستوى الذي ظهر عليه ممثل الكرة الإماراتية نادي الجزيرة.
وتابع: الاستمتاع كان كبيراً بالمباراة النهائية لوجود جماهير ملأت المدرجات وكان منظر الاستاد يسعد القلب ويجعل اللاعب يؤدي كل ما يملك داخل أرض المباراة، وهو ما شاهدناه في اليوم الختامي الجميل للحدث العالمي الكبير.
وقال: فوز الريال باللقب تحدثت عنه مع «الاتحاد» قبل البطولة، وعلى الرغم من المشاكل الموجودة في الريال لكنه يظل الأوفر حظاً، ولأنه يمتلك لاعبين لديهم القدرة العالية على خطف الأهداف، ورغم أن النتيجة ليست كبيرة، ويبدو أنه فوز صعب لكل من شاهد المباراة يتأكد أن السيطرة الفعلية من البداية للنهاية كانت من نصيب الريال، حيث سيطر بشكل مطلق على المباراة وسدد قرابة 25 كرة على المرمى مقابل تسديدة، واحدة لجريميو لم تكن على المرمى.
وأضاف: من تابع اللقاء يرى أنه وبنفس الأسماء التي خاض بها نهائي دوري الأبطال وبنفس الخطة تقريباً، لعب زيدان مباراة النهائي ضد جريميو وكان مدرب الريال واثقاً بتشكيلته الأساسية، ورغم عدم الفاعلية الهجومية إلا أن رهانه كان في محله ونجح في تحقيق لقب مهم للغاية مع نهاية 2017 لتكون دافعاً متميزاً لعام آخر.
وقال: هدف المباراة جاء نتيجة تعامل خاطئ من الحائط البشري، حيث كان الحائط مشروخاً ليسهل المهمة على تسديدة رونالدو لتخترق صمت التعادل وتؤكد شهوة الريال في الاقتراب من الحفاظ على اللقب المونديال.
وقال مارادونا: لم يدفع زيدان بلاعبه الويلزي جاريث بيل، ويبدو أنه لن يفعل ذلك أيضاً في الكلاسيكو في مباراة برشلونة المقبلة إلا إذا لعب على حساب كريم بنزيمة لتبقى الخطة على ما هي عليه الآن.
وانتقل مارادونا إلى نقطة مهمة للغاية تتمثل في الاختلاف الكبير بين دفاع وهجوم الريال في الفترات الأخيرة، والذي كان لغزاً كبيراً قائلاً: ريال مدريد منذ بداية الموسم، قدم العديد من المباريات المميزة في النواحي الهجومية، وللمرة الأولى نشعر أن هناك توازنا في العمليتين الهجومية والدفاعية، ويعود الفضل بذلك لثلاثة أسباب رئيسية، الأول هي استعادة اللاعبين لياقتهم البدنية التي كانت أحد أهم عناصر النجاح في الموسم الماضي، وهذا أصبح أمر معتاد على الريال فهو يصل لقمة جاهزيته البدنية في منتصف الموسم على عكس معظم فرق العالم.
وتابع: هناك عامل آخر مهم بالفريق حالياً هو الالتزام العالي الذي أظهره اللاعبون وبالأخص لاعبو خط الوسط، خاصة البارع مودريتش وتوني كروس وإيسكو كانوا يضغطون بشكل كبير لقطع الكرة مبكراً، والأمر نفسه ينطبق على الظهيرين، بينما واصل كاسيميرو القيام بدوره المعتاد، وكل هذا يعود إلى رغبتهم بتحقيق المزيد من الألقاب بعد أشهر عصيبة في الدوري الإسباني.
وعن العامل الثالث، قال مارادونا: استعادة كريستيانو رونالدو لمستواه، من حيث التحركات ورغبته الدائمة في تحقيق الانتصار.
وأضاف: رغم كل هذه الأمور الإيجابية لكن يبقى خط الدفاع لغزاً محيراً وهو ما أظهرته مباراة الجزيرة، حيث هناك عيوبا دفاعية.
وختم: تمنيت أن أرى جريميو بصورة أقوى وأفضل مما ظهر عليه، لكن يجب الاعتراف بالفوارق الفردية الموجودة بين لاعبي الفريقين.