الإمارات

في خدعة نادرة... أوروبية تدعي سرقتها بدبي


أكدت سيدة أوروبية فقد حقيبتها التي تحتوي على مبالغ مالية كبيرة وحلي ذهبية أثناء تواجدها في مخيم سياحي بدبي.
وقال الرائد موسى مبارك مدير إدارة الشرطة السياحية بالإنابة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي إن السيدة التي تحمل جواز (أوروبي) ولكنها من أصول (آسيوية) سارعت بفتح بلاغ بفقدان حقيبتها.
وأضاف موسى أنه تم أخذ أقوالها وتفاصيل الحقيبة المفقودة ومحتوياتها وبعد البحث والتحري في الأمر تم التأكد من عدم صدق المرأة وتبين بأنها تدعي هذا الأمر لأهداف في نفسها ولكن في اليوم الثاني قامت بالاتصال وإعلامنا بأنها وجدت الحقيبة المفقودة ولم ينقص منها شيء فقمنا باستدعائها لإغلاق البلاغ وتوقيعها على بعض الأوراق والإجراءات اللازمة موضحاً أن مثل هذه الحالات نادرة، ولا تتعدى أصابع اليد الواحدة.
وكشف الرائد موسى مبارك مدير إدارة الشرطة السياحية بالإنابة أن 40% من أصحاب الشكاوى والاستفسارات التي وردت إلى الإدارة من الجنسية الخليجية والبقية توزع على جنسيات آسيوية وأوروبية ولكن هذه الأخيرة تشكل نسبة قليلة جدا.
وأشار إلى أن (53) عنصرًا يعمل في الشرطة السياحة علاوة على الشركاء من قطاعات مختلفة ذات صلة مؤكدا عدم تسجيل أية جناية بحق سائح.
وعن طبيعة الشكاوى التي ترد إلى (الإدارة) أفاد بأنها تتنوع بين مبالغ ضمان أو حجوزات فنادق أو (تايم شير) لافتاً أن أغلب المشكلات التي يتعرض لها السياح تندرج في إطار سوء فهم ليس أكثر، أما بشأن التجاوزات والمخالفات الحالية فقال أغلبها عدم وجود ملصق خاص للشركة السياحية على سيارات السفاري أو انتهاء الترخيص.
وكشف عن اندثار ظاهرة تشغيل العمال من دون تصريح أو تأجير دراجات نارية من دون ترخيص أو مرشدين سياحيين غير مؤهلين وغير مرخصين وأيضاً اندثار ظاهرة المتطفلين على الشواطىء من خلال تأمين المكان بدوريات راجلة عسكرية ومدنية، على مدار الساعة لبث الطمأنينة فضلاً عن تواجد 3 دوريات خاصة لمتابعة رحلات السفاري لمتابعة جميع المخيمات والمرشدين والسائقين يومياً وعلى مدار الساعة علاوة على تنظيم برنامج تنويري سنويا لكافة العاملين والشركاء بالقطاع السياحي.
ووجه نصائح للسائحين مثل عدم الحجز إلا من مكاتب معتمدة في الفنادق أو الشركات السياحية كي لا يكون ضحية للنصب والخداع من أصحاب النفوس الضعيفة، وعدم ترك الأغراض على الشاطىء خشية السرقة مشيرا إلى تنفيذ حملات توعية ونشر (15) دورية فارهة في الأماكن السياحية والعدد مرشح للزيادة خلال العام الجديد حيث أن الدوريات الفارهة تترك انطباعا رائعا في قلوب السياح والأطفال الذين يتم إهداؤهم مجسماً صغيراً للمركبات الفارهة.
وبشأن التايم شير وهو نظام عالمي لتأجير شقق فندقية ضمن عقد باتفاق طرفين قال ما يحدث هو عدم الاطلاع على جميع البنود مما يؤدي إلى بعض المشكلات واعتقاد السائح انه وقع في عملية احتيال، داعيا الجميع إلى قراءة شروط العقد جيدا.
وأشار إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي تسعى للوصول إلى أعلى درجات التميز عبر خدمات راقية جراء تضاعف نسبة لتزايد عدد السياح والإقبال الكبير الذي تشهده إمارة دبي في مجال السياحة، مما استدعى تخصيص إدارة خاصة تعنى بالأمن السياحي قبل نحو عقد من الزمان لإضفاء مزيد من الأمن والاستقرار وبث روح الطمأنينة بين السياح.