ألوان

ماجد تطلق مبادرة «القراءة.. خير وأمان»

مبادرة مجلة ماجد تعزز ثقافة القراءة في نفوس الصغار (أرشيفية)

مبادرة مجلة ماجد تعزز ثقافة القراءة في نفوس الصغار (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

?أطلقت ?مجلة ?ماجد، ?التابعة ?لأبوظبي ?للإعلام، ?بالتعاون ?مع ?هيئة ?الهلال ?الأحمر ?الإماراتية، ?المبادرة ?المجتمعية «?القراءة خير وأمان» ?التي ?تسعى ?من ?خلالها ?إلى ?توفير ?نسخ ?من ?المجلة ?للأطفال ?المحرومين ?في ?مخيمات ?اللاجئين ?السوريين «مريجب ?الفهود»?، ?وطلاب ?المدارس ?اليمنية، ?بهدف ?تحفيز ?القراءة ?من ?خلال ?حصولهم ?على ?مطبوعة ?متميزة ?تضم ?بين ?جنباتها ?قصصاً ?شائقة ?ومحتوى ?راقياً ?يثري ?معارفهم، وذلك في ظل إعلان الدولة 2017 «عام الخير».
يستفيد من المبادرة نحو 272 ?ألف ?طالب ?يمني ?موزعين ?على ?231 ?مدرسة، ?في ?حين ?يبلغ ?عدد ?المستفيدين ??في ?مخيمات ?اللجوء ?السورية ?بالأردن ?نحو ?2150 ?طالباً ?وطالبة.
وتقوم مجلة ماجد بالتواصل مع أطفال المدارس من خلال شخصية المجلة «ماجد»، إلى جانب إطلاق احتفالية يجري الإعداد لها خصيصاً لإطلاق المبادرة الإنسانية في كل من الأردن واليمن.

محتوى مبتكر وهادف
وقال سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، «إن إطلاق المبادرة يأتي في إطار المسؤولية المجتمعية لأبوظبي للإعلام، حيث ترسي منظومة خير معرفية مستدامة من شأنها تعزيز قيَم العطاء والتلاحم ومساعدة الآخرين لدى الأطفال».
وأضاف بن تميم: «سخّرت أبوظبي للإعلام إمكاناتها كافة لمواكبة عام الخير، عبر العديد من البرامج والفعاليات والتغطيات والمبادرات التي تعكس بمضمونها حرص منصاتها المختلفة على تقديم محتوى متنوِّع ومبتكر وهادف، يُبرز رؤية القيادة وإنجازات الدولة، وتطلعات المجتمع الإماراتي وقيَمه».

رسالة نبيلة
من جهته، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن مبادرة مجلة ماجد «القراءة خير وأمان» لمصلحة الأطفال المحرومين في سوريا واليمن، تعتبر إحدى المبادرات الرائدة في عام الخير الإماراتي، وتأتي تتويجاً لمبادرات إنسانية ومجتمعية عديدة تضطلع بها «أبوظبي للإعلام» محلياً وخارجياً.
وقال إن المبادرة تعتبر نقلة نوعية في الخدمات الموجهة للأطفال المحرومين داخل مخيمات اللجوء وخارجها، حيث تخطت حاجز توفير المتطلبات الإغاثية المعهودة في العمل الإنساني إلى تلبية الاحتياجات المعرفية والفكرية والثقافية للأطفال، ونشر وتعزيز ثقافة القراءة لديهم.
وأضاف الفلاحي: «جاءت المبادرة المجتمعية لـ «مجلة ماجد» لإسعاد الأطفال وبث روح الأمل والتفاؤل في نفوسهم، وحشد دعم وتشجيع المجتمع لهم، كما تعتبر رسالة تضامنية قوية مع أوضاعهم»، مؤكداً أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ستبذل قصارى جهدها لإنجاح هذه المبادرة الإنسانية الرائدة وتحقيق أهدافها النبيلة.
وأكد أمين عام الهلال الأحمر أن «أبوظبي للإعلام» تعتبر شريكاً استراتيجياً لدعم مسيرة الهلال الأحمر الإماراتية، وظلت على الدوام بجانب الهيئة في نشر رسالتها الإنسانية في الداخل والخارج، وأعرب عن شكره وتقديره للقائمين على «أبوظبي للإعلام» لجهودهم الخيرة في دعم مجالات العمل الإنساني والتنموي.
تعزيز ثقافة القراءة
من جهتها، قالت فاطمة سيف، رئيس تحرير مجلة ماجد: «التزمت المجلة منذ تأسيسها بهدفها الرئيس، وهو نشر وتعزيز ثقافة القراءة من خلال موسوعة معرفية تربوية ترفيهية، تتمثل رسالتها الأساسية في خدمة الطفل الإماراتي والعربي».
وأضافت: «نسعى من خلال المبادرة إلى إعادة البسمة للأطفال الذين يعيشون ظروفاً قاسية، حرمتهم براءة الطفولة وأبسط حقوقهم بالتمتع بحياة كريمة».
من جانب آخر، ستوفر مجلة ماجد لقرائها من الأطفال فرصة المساهمة في محتواها عبر نشر كتاباتهم ورسوماتهم وصورهم، مع التركيز على إبداعات الطلاب المتفوّقين، وابتكاراتهم في شتى المجالات العلمية والفنية والرياضية، ونشر ملخص حول إنجازاتهم.
كما تخصص المجلة باباً لنشر صور الطلاب المتفوِّقين الحاصلين على نسبة 80% ?وما ?فوق ?في ?لوحة ?الشرف ?بصفحة «?مدرستي»، ?ضمن ?المجلة ?التي ?ستقوم ?بإرسال ?شهادات ?التقدير ?إلى ?مدارسهم، ?ليتم ?توزيعها ?عليهم ?في ?الطابور ?الصباحي.