الاقتصادي

31 شركة محلية تبحث فرص الاستثمار في أفريقيا

الشارقة (وام)

حققت البعثة التي نظمتها غرفة الشارقة بالتعاون مع «دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي» و«هيئة تنمية الصادرات السعودية» لملتقى الاستثمار الإماراتي السعودي الأفريقي، بمشاركة أكثر من ستين من رجال الأعمال والمستثمرين من الإمارات والسعودية مشاركة واسعة لعدد كبير من الجهات الرسمية في أوغندا وكينيا ومن رجال أعمال ومستثمرين من البلدين نجاحا كبيرا على مستوى إبرام الصفقات والعقود التجارية.
وأكد عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حرص الغرفة على توطيد وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية واستشراف الفرص الاستثمارية المتبادلة مع مجتمعات الأعمال في مختلف الدول الصديقة للإمارات بما يُسهم في فتح آفاق جديدة من الشراكة وتطوير خدماتها على نحوٍ يُعزز سمعتها أمام نظرائها في الأسواق العالمية، ويحقق لها تمثيلاً أوسع في مجتمع الأعمال المحلي على المستوى العالمي وصولا إلى تسهيل التبادل التجاري ودخول المنتجات الوطنية التي تتمتع بأعلى المواصفات العالمية إلى مختلف الأسواق الأجنبية.
وأوضح، أنه وفقا لاستطلاعات الرأي والاستبيان الذي يعده مركز الشارقة لتنمية الصادرات التابع للغرفة، ارتفع عدد المشاركين في جولة هذا العام من 14 شركة إلى أكثر من 31 شركة، مما يشجع الغرفة على الاهتمام المتواصل بهذه القارة وإيجاد أسواق جديدة تساهم في الترويج للصناعات المحلية ودعم برنامج «صنع في الشارقة».
وقال «لا شك أن أفريقيا من الأسواق المهمة التي تحرص الغرفة على بناء شبكة أعمال تجارية معها بما يخدم مجتمع الأعمال المحلي وفي هذا الإطار أوفد مركز تنمية الصادرات التابع لغرفة الشارقة مؤخراً بعثة تجارية لكل من أوغندا وكينيا بالتعاون مع«دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي»و«هيئة تنمية الصادرات السعودية»حيث جرى بحث سبل تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية وإيجاد فرص تعاون استثماري وتجاري بين فعاليات مجتمع الأعمال بين هذه الدول مجتمعة».
ونوه إلى أن مجلس سيدات الأعمال في الشارقة أبدى رغبته الجادة للتوجه نحو هذه الأسواق وبناء على ذلك فإن غرفة الشارقة ستدرج المجلس ضمن قائمة المشاركين في الجولة الأفريقية في الفترة المقبلة. وقال أحمد بن غنام المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بالإنابة في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، إن مشاركة الدائرة ضمن البعثة التجارية الإماراتية السعودية لكل من جمهوريتي أوغندا وكينيا جاءت بغرض اكتشاف الأسواق الأفريقية الواعدة وتعزيز التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي والدول الأفريقية.
وأضاف، أن الزيارة جاءت كنوع من توحيد الجهود مع الشركاء الاستراتيجيين المتمثل في غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومركز الشارقة لتنمية الصادرات وهيئة تنمية الصادرات السعودية ودعم الشركات المصدرة في إمارة أبوظبي للتعرف إلى القطاعات الواعدة في أوغندا وكينيا مثل قطاع التغليف والأغذية والطاقة ومواد البناء.
وأوضح أن الدائرة قدمت خلال مشاركتها دعمها لـ «10» شركات تجارية تتنوع مجالات عملها ما بين النفط والغاز ومواد البناء والأغذية متطلعة إلى تحقيق مزيد من النمو في التبادل التجاري بين أبوظبي والبلدين الصديقين.