الرياضي

مدرسة «أتلتيكو» تحمي شباك «اليونايتد»

دي خيا حارس مانشستر يونايتد (أرشيفية)

دي خيا حارس مانشستر يونايتد (أرشيفية)

مراد المصري (دبي)

ما السر في أتلتيكو مدريد لا أحد يعرف، لكنه بالتأكيد نجح في تقديم نخبة من أفضل حراس المرمى في السنوات الماضية، وتحديداً في الوقت الحالي مع التألق المتزايد لخريجي مدرسة أتلتيكو الذين ينصبون جدارهم المنيع في أوروبا غير آبهين بمحاولات المهاجمين.
ويشهد الموسم الحالي تنافساً بين الإسباني دافيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد الذي صعد من مدرسة أتلتيكو مدريد، مع السلوفاكي يان أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد، في وقت يتألق فيه كورتوا حارس تشيلسي الإنجليزي، وهو أيضاً أحد الذين مروا من مدرسة أتلتيكو مدريد، وغيرهم من الأسماء التي جعلت من نادي العاصمة المدريدية مركزاً لصناعة حراس المرمى.
وكشفت الإحصائيات أن دافيد دي خيا ويان أوبلاك هما أكثر حارسين حافظا على نظافة شباكهما في الدوريات الأوروبية الكبرى منذ الموسم الماضي، بواقع 24 مباراة لم يعرفا فيها استقبال الأهداف، وهو رقم مميز للغاية، وتنافسي في ذات الوقت بين خريجي المدرسة ذاتها في أتلتيكو!
ورغم أن مانشستر يونايتد يحتل المركز الثاني على لائحة ترتيب الدوري الإنجليزي، لكن دي خيا يعتبر ثاني أكثر حارسا تصدياً للكرات في المسابقة بواقع 65 تصدياً، حيث يتواجد بين قائمة حراس فرق المؤخرة التي تتعرض بالعادة فرقهم لتسديدات عديدة، وهو ما يكشف القيمة الكبيرة التي يضيفها الحارس الصاعد من مدرسة «أتلتيكو» للشياطين الحمر.
وتنفس اليونايتد الصعداء مع إعلان صحيفة الماركا الإسبانية، عن توصل ريال مدريد إلى اتفاق مع الإسباني كيبا أريزابالاجا حارس بلباو، بما يعني أن دي خيا أصبح أخيراً خارج قائمة مطاردة «الملكي» بعد سنوات طويلة كان هو الهدف الأول لتولي مسؤولية حراسة المرمى لديهم، ووصل الأمر إلى اتفاق لم يكتمل بسبب عدم وصول الأوراق في الوقت المحدد.
وكشفت مصادر صحفية أخرى أن البرتغالي جورجي مينديز وكيل أعمال دي خيا، هو من عطل صفقة انتقال موكله للنادي الإسباني، بسبب ما وصفته وسائل الإعلام بحالة عدم الرضا من موكله الآخر كريستيانو رونالدو من إدارة الفريق في الوقت الحالي.