الرياضي

«الأبيض» يواجه العراق بطموحات المنافسة على «خليجي 23»

الأبيض أنهى تدريباته أمس استعداداً لمواجهة العراق اليوم (من المصدر)

الأبيض أنهى تدريباته أمس استعداداً لمواجهة العراق اليوم (من المصدر)

معتز الشامي (دبي)

يلتقي اليوم منتخبنا الوطني نظيره العراقي في تجربة ودية، على ستاد زعبيل بنادي الوصل، في اطار تحضيرات المنتخب الوطني للمشاركة في خليجي23 بالكويت خلال الفترة من 22 الجاري وحتى 5 يناير المقبل.
ويعول الجهاز الفني بقيادة الايطالي زاكيروني، على لقاء اليوم، للخروج بعدة فوائد فنية، يمكننا تلخيصها في 5 نقاط أساسية، ستكون ضرورية بالنسبة للجهاز، ينتظر أن يحصدها من المباراة المرتقبة، والتي تعتبر تجربة قوية وجادة، قبل انطلاق البطولة التي سيدخلها منتخبنا الوطني، بدوافع المنافسة على لقبها، في وفرة العناصر المميزة في كل الخطوط.
أبرز تلك الفوائد التي يبحث عنها زاكيروني، هي الوقوف على مدى استيعاب اللاعبين للتدريبات والخطط التي أداها الأبيض منذ بداية التجمع الأسبوع الماضي، لاسيما في ظل وجود عناصر جديدة تدخل تشكيلة المنتخب للمرة الأولى. كما يسعى الجهاز الفني للكشف عن السلبيات التكتيكية والفنية قبل خوض سباق البطولة المرتقبة التي يدخلها المنتخب بهدف المنافسة على اللقب.
وثالث الفوائد التي يتمنى زاكيروني الخروج بها من لقاء اليوم، هو الاطمئنان على أحمد خليل هداف المنتخب، ومدى جاهزيته الفنية للمشاركة في خليجي23، لاسيما أنه أحد العناصر الأساسية والضرورية في التشكيلة، ولم يسبق للمدرب أن استدعاه من قبل، حيث غاب خليل عن تجمع نوفمبر الماضي بداعي الاصابة.
ويعتبر خليل أحد مفاتيح اللعب في تشكيلة منتخبنا الوطني خلال السنوات الأخيرة، وهو هداف الأبيض في تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال برصيد 16 هدفا، متصدرا الترتيب بالتساوي مع محمد السهلاوي هداف الأخضر السعودي، بينما كان زاكيروني قد لاحظ احتياج الأبيض لمهاجم قناص لاستغلال الفرص التي تلوح خلال المباريات، ورغم مشاركة علي مبخوت في آخر ودية للأبيض أمام أوزباكستان بمدينة العين الشهر الماضي، إلا أن وجود أحمد خليل إلى جانب مبخوت ومن خلفهم عمر عبد الرحمن حال استعاد تعافيه الكامل، سيكون أهم الأسلحة الفنية في يد الجهاز الفني.
ورابع الفوائد التي يسعى إليها الجهاز الفني، هو الوصول للخلطة السحرية، التي يمكنها أن تشكل الملامح الأساسية لتشكيلة المنتخب، بعد انضمام لاعبي الجزيرة للتجمع اعتبارا من تدريبات الغد، حيث كان زاكيروني قد جرب ما يصل إلى 25 لاعبا خلال مبارتي هايتي وأوزباكستان الشهر الماضي، وستكون فرصة العراق الودية، هي الأخيرة أمام المدرب الايطالي، لتحديد أهم العناصر القادرة على دخول التشكيلة الأساسية للمنتخب، والمرجح أنها ستظل مفتوحة أمام الجميع حتى موعد مباراة الافتتاح لخليجي 23.
وخامس الفوائد التي يسعى الجهاز الفني للخروج بها، هي الوقوف على فاعلية طريقة اللعب المميزة للثعلب الايطالي زاكيروني أمام منتخب بحجم أسود الرافدين وقبل انطلاق البطولة بالكويت الأسبوع المقبل، وهي طريقة 3-4-3، حيث عمد الجهاز الفني خلال الأيام القليلة الماضية، على تعويد اللاعبين بعضا من الجمل التكتيكية والفنية المتعلقة بتلك الطريقة بشقيها الدفاعي والهجومي، كما يتجه الجهاز الفني لاجراء مناورات تكتيكية بتعويد اللاعبين على طريق أخرى منها 4-3-2-1، وذلك للوصول للتنوع الفني اللازم، ما يفيد في مواجهة كل منافس بحسب قوة الفنية وما يمتلكه من قدرات.
وتفيد المتابعات أن الجهاز الفني طلب تسجيلات للمباريات الودية التي ستخوصها فرق خليجي23، كما سيكون هناك بعض أفراد الجهاز حاضرا لبعض تلك التجارب، لاسيما المباراة المتوقع أن تقام بين الكويت والبحرين في المنامة غدا.
وكان الجهاز الفني قد استدعى 28 لاعبا هم: خالد عيسى، مهند سالم العنزي، إسماعيل أحمد، سعيد جمعة، محمد أحمد، محمد عبدالرحمن، أحمد برمان، عمر عبدالرحمن، ريان يسلم (العين) علي خصيف، فارس جمعة، أحمد العطاس، علي مبخوت، خلفان مبارك (الجزيرة)، محمد حسن الشامسي، محمد برغش المنهالي (الوحدة)، خليفة مبارك غانم، محمود خميس، سالم صالح، جاسم يعقوب (النصر)، علي سالمين، سالم العزيزي (الوصل)، خميس إسماعيل ( شباب الأهلي دبي)، أحمد مال الله فيروز (الإمارات)
كما تم استدعاء كل من الحسن صالح لاعب الشارقة، وخالد جلال لاعب النصر، وعبدالرحمن علي، وسلطان المنذري، لاعبا الوصل واحمد خليل لاعب الجزيرة الذي شارك في تدريبات قبل يومين، فيما تأكد غياب عبدالعزيز صنقور لاعب شباب الأهلي دبي وعبدالرحمن يوسف لاعب الظفرة، اللذين انضما لشرف الخدمة الوطنية وماجد حسن لاعب شباب الاهلي لعدم الجاهزية الكاملة، بينما يعتبر من الوارد أن يتم استعاد أسماء أخرى للقائمة وذلك وفق الاحتياجات الفنية للمنتخب، وقد يتم استدعاء عناصر أخرى بصفوف الجزيرة بعد تألق أكثر من لاعب خلال مونديال الأندية لاسيما أمام الريال.
وكانت القائمة التي أعلن عنها الجهاز الفني قد ضمت وجوها جديدة تظهر لأول مرة، ويتوقع أن تجد لها مكانا خلال المرحلة المقبلة مع المنتخب، وهم ريان يسلم، لاعب العين، وأحمد مال الله لاعب الإمارات، وسالم العنزي لاعب الوصل، ومحمد برغش لاعب الوحدة.