الرياضي

شباب الأهلي دبي ينهي صيامه في «شباك الصقور»

شباب الأهلي دبي تأهل إلى دور الثمانية (تصوير أفضل شام)

شباب الأهلي دبي تأهل إلى دور الثمانية (تصوير أفضل شام)

منير رحومة (دبي)

تأهل شباب الأهلي دبي إلى دور الثمانية بعد أن حقق أول انتصار له في مسابقة كأس الخليج العربي، بالفوز على الإمارات بثلاثية الكوري موون وحبيب الفردان والبديل سالمين خميس في الدقائق 35 و80 و87، ليحصد أول ثلاث نقاط، بعد تعادله في الجولات الثلاث الماضية. ورفعت فرقة الفرسان الثلاثة رصيدها إلى ست نقاط في المركز الثالث للمجموعة الثانية، بينما تجمد رصيد فرقة الصقور عند النقطة الرابعة، متراجعاً إلى المركز الخامس.
جاء الشوط الأول مثيراً وحماسياً، في ظل رغبة الفريقين في انتزاع نتيجة إيجابية تدعم رصيدهما في سباق التأهل إلى الدور المقبل من المسابقة. ولعب أصحاب الأرض بتشكيلة شهدت مشاركة بعض الوجوه الشابة أمثال وليد عمبر وراشد حسن، في محاولة من المدرب مهدي علي لبث روح جديدة في صفوف الفريق، وتنشيط الأداء الهجومي.
أما الصقور، فلعب بتشكيلة تعتمد على تأمين المناطق الخلفية وإغلاق المنافذ أمام مهاجمي المنافس، مع التركيز على المرتدات التي يقودها ساشا. وحاول لاعبو الفرسان الثلاثة الضغط بقوة منذ البداية، وكاد حبيب الفردان أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة، عندما سدد كرة قوية اصطدمت بالدفاع قبل أن تلامس القائم. وفي الدقيقة 13، رد ساشا بلمسة فنية جميلة، عندما لمح الحارس ماجد ناصر متقدماً، فأرسل الكرة من وسط الملعب، إلا أن حارس شباب الأهلي أبعد الكرة ببراعة. وكرر ساشا تهديده لمرمى أصحاب الأرض بتسديدة رأسية في الدقيقة 17، بعد كرة عرضية رفعها عبد الله موسى، مرت فوق العارضة بقليل. وأمام الضغط الكبير الذي مارسه لاعبو الفرسان الثلاثة، ارتبك دفاع الإمارات، الأمر الذي جعل موون ينفرد بالمرمى في الدقيقة 25 ويسدد بقوة، لكن الحارس علي صقر تألق وتصدى للكرة. بدوره، جرب ديوب التسديد برأسه في الدقيقة 29 لكن كرته مرت جانبية. وبعد تكرار تهديد مهاجمي شباب الأهلي لمرمى الإمارات، نجح الكوري الجنوبي موون في هز شباك الصقور، بعد هجمة سريعة قادها ديوب وراوغ على إثرها الدفاع، ثم مرر عرضية التقطها موون وسجل الهدف الأول. وكاد الشوط الأول أن ينتهي بالتعادل الإيجابي، عندما أتيحت كرة ثابتة للضيوف، تصدى لها الدفاع قبل أن تصل إلى ساشا الذي سدد بقوة، لكن القائم حرمه من تعديل الكفة، لتنتهي الفترة الأولى بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف.
في الشوط الثاني، أدخل المدرب التونسي نور الدين العبيدي خالد شماريخ ومروان محمد لتنشيط الأداء في خط الوسط، بينما أقحم مهدي علي ماجد حسن الذي عاد بعد غياب طويل عن الملاعب. وتحسن أداء الضيوف، وسيطروا على مجريات اللعب، وصنعوا العديد من الفرص، لكنهم افتقدوا الفاعلية في الخط الأمامي لتسجيل الأهداف. بينما ركز شباب الأهلي دبي على الكرات السريعة والهجمات الخاطفة، والتي أربكت دفاع المنافس وتسببت في رفع الفارق عن طريق حبيب الفردان في الدقيقة 80 من كرة ثابتة، والبديل سالمين خميس في الدقيقة 87، لتنتهي المباراة بثلاثية نظيفة لأصحاب الأرض.