عربي ودولي

تمديد مهمة البعثة الأممية بجنوب السودان 3 أشهر

نيويورك (أ ف ب)

أعلنت الأمم المتحدة تجديد مهمتها إلى جنوب السودان لثلاثة أشهر فقط، لدفع استئناف عملية السلام قدماً، وريثما تنتهي من تقييم بعثتها في هذا البلد الذي يشهد نزاعاً. وأعربت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في بيان عن «القلق الشديد» إزاء أعمال العنف في البلاد، حيث لا يزال الملايين من الأشخاص بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بينما هناك «أربعة ملايين نازح».
وأشار البيان إلى «استمرار العراقيل أمام إيصال المساعدات الإنسانية»، مندداً بـ«استخدام المستشفيات والمدارس لغايات عسكرية».
وأشار مصدر دبلوماسي إلى أن خيار تمديد المهمة لثلاثة أشهر يهدف إلى «إعطاء فرصة لمبادرة إقليمية»، من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع المستمر منذ أربع سنوات، وقال: «من المقرر عقد اجتماع إقليمي قريباً لتعزيز عملية السلام». أما السبب الثاني وراء التمديد لثلاثة أشهر فقط، بعد أن كان الأمر يتم لمدة عام، فهو أن الأمم المتحدة تقوم بـ«دراسة استراتيجية» لمهمة «مينوس» التي تضم نحو 13400 شخص، من بينهم جنود وشرطيون ومدنيون. وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بدأ دراسات حول كل عمليات السلام منذ توليه منصبه في يناير.
وكان مجلس الأمن الدولي قد حذر أمس الأول أطراف النزاع في جنوب السودان من «عواقب» قد تترتب على أي طرف يعوق مبادرة سلام إقليمية جديدة، من المقرر أن تبدأ الأسبوع المقبل في إثيوبيا. وقال المجلس في بيان صدر بالإجماع: «إن عقد مؤتمر على مستوى عالٍ تنظمه الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا «إيغاد» هو «فرصة نادرة.. وأخيرة أمام الأطراف كافة لتحقيق السلام المستدام والاستقرار في جنوب السودان».