الإمارات

«التربية»: 3 اتفاقيات لتعزيز التدريب والتطوير المهني للموظفين والطلبة

دبي (الاتحاد)

أبرمت وزارة التربية والتعليم، على هامش المؤتمر والمعرض الدولي لتكنولوجيا التعليم BETT الذي عقد مؤخراً في لندن، ثلاث اتفاقيات عالمية، عبارة عن مذكرات تفاهم استراتيجية في مجال البيئة والصحة والسلامة المهنية، مع مجلس السلامة البريطاني، والمعهد البريطاني للصحة البيئية، ومجلس الامتحانات الوطني للسلامة والصحة المهنية.
وتسهم المذكرات في إضفاء الطابع الرسمي على الشراكات القائمة بين الوزارة وهذه المؤسسات الدولية خلال السنتين الماضيتين وتوثيقها وتدعيمها بهدف تحقيق التميز في التعليم والتدريب وبناء القدرات الوطنية والتطوير المهني للموظفين والطلبة في قطاع التعليم بدولة الإمارات، فضلاً عن دعم نجاح تطبيق الإطار العام لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية لقطاع التعليم الذي تم إطلاقه في سبتمبر 2016 للالتزام به تحقيقاً للتوافق معه من قبل المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقع الاتفاقيات عن وزارة التربية والتعليم، المهندس عبدالرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، بحضور حمدان الساعدي مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة، وخالد الملا مدير إدارة الرقابة التعليمية في مؤسسات التعليم العام، والعديد من الطلبة الإماراتيين الدارسين في الخارج، بهدف توثيق ارتباطهم بمختلف المستجدات التعليمية، وتعزيز دورهم الريادي مستقبلاً ليكونوا قياديين ومساهمين في عملية التنمية المستدامة.
وأكد المهندس الحمادي أن وزارة التربية تعمل على تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع أرقى بيوت الخبرة العالمية في مجال التعليم، وغيرها من المجالات المرتبطة بتحقيق بيئة تعليمية مثلى، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقيات ستسهم في تحقيق التميز في التعليم والتدريب وبناء القدرات والتطوير المهني لأبنائنا الطلبة والموظفين في قطاع التعليم، وضمان أفضل الممارسات التعليمية التي تكرس لتعليم نوعي من الطراز الرفيع.
وأضاف: نسعى إلى الوصول لأفضل الممارسات على المستوى العالمي، ودعم نجاح تطبيق الإطار العام لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية لقطاع التعليم الذي تم إطلاقه على مستوى الدولة في سبتمبر 2016 تعزيزاً لدور الوزارة التشريعي والرقابي على جميع المؤسسات التعليمية في الدولة.