الرياضي

إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي مؤقتا من قبل الفيفا

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اليوم الجمعة، إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي ماركو بولو دل نيرو، 90 يوما مؤقتا من قبل القضاء الداخلي لفيفا.

وأضاف الاتحاد الدولي أن إيقاف دل نيرو "قد يمدد 45 يوما إضافيا".

وبات دل نيرو أحد الأعضاء السابقين لمجلس فيفا، ممنوعا من ممارسة أي مهام رسمية تتعلق بكرة القدم.

ويعتبر دل نيرو أحد شخصيات عدة من أميركا الجنوبية ملاحقة من قبل العدالة الأميركية في إطار فضيحة رشاوى تتعلق بالاتحاد الدولي للعبة.

وكان دل نيرو (76 عاما) انتخب رئيسا للاتحاد البرازيلي في إبريل عام 2015 قبل أيام قليلة من الشرارة الأولى لفضائح الرشاوى التي طالت الاتحاد الدولي للعبة.

وتم إيقاف دل نيرو بطلب من غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي والتي ترأسها القاضية الكولومبية ماريا كلاوديا رييس.

وكان الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارين (83 عاما)، الذي يحاكم حاليا في نيويورك، من بين الموجة الأولى من الشخصيات التي تم اعتقالها خلال مداهمة رجال الشرطة لأحد فنادق مدينة زيوريخ السويسرية ضد سبعة مسؤولين في كرة القدم العالمية.

وتم فتح التحقيق في فضائح الرشوة ضد شخصيات عديدة من المسؤولين في أميركا الجنوبية ومديري العديد من شركات التسويق، في نوفمبر الماضي في نيويورك.

ومن أصل 42 شخصا وجه إليهم القضاء الأميركي التهمة في هذه القضية، ثلاثة فقط يخضعون للتحقيق في نيويورك وهم جوزيه ماريا مارين، خوان انخل نابوت (59 عاما) رئيس اتحاد البارغواي والاتحاد الأميركي الجنوبي لكرة القدم سابقا، بالإضافة إلى مانويل بورغا (60 عاما) المدير السابق للاتحاد البيروفي لكرة القدم.

وينتظر هؤلاء الثلاثة أن يبت القضاء الأميركي بمصيرهم.