صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

شهيد برصاص الاحتلال الإسرائيلي في «جمعة غضب» انتصاراً للقدس

استشهد شاب فسطيني، اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة قرب رام الله بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن فيما اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطسنيين وجنود الاحتلال في «جمعة غضب» انتصار للقدس الشريف.



وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف من تقديم العلاج للشاب ما أدى إلى استشهاده.

وادعت وسائل إعلام إسرائيلية أن الشاب نفذ عملية طعن وأصاب أحد الجنود، الذين كانوا يشاركون في قمع مسيرة في منطقة «البالوع»، بجروح.



في الأثناء، شهدت مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة اليوم مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الصلاة في «جمعة غضب» جديدة رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.



واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين في نقاط التماس في مدن بيت لحم والخليل ونابلس وجنين وقلقيلية.

واستخدمت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي فيما رد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة.



وكثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتشارها في نقاط التماس بالضفة الغربية المحتلة وفي شوارع مدينة القدس تحسباً لاندلاع مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة.