عربي ودولي

حفتر: الجيش الليبي يهدف للقضاء على التنظيمات الإرهابية

خفر السواحل الليبي يساعد مهاجراً يحمل رضيعة بعد إنقاذهم في عرض البحر (أ ف ب)

خفر السواحل الليبي يساعد مهاجراً يحمل رضيعة بعد إنقاذهم في عرض البحر (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

طلب المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني في شرق ليبيا، من المجتمع الدولي ترك الليبيين يتولون إدارة شؤونهم بأنفسهم، وأعرب عن استعداده لإقامة تحالف مع الأميركيين والروس. وفي مقابلة نشرتها «جورنال دو ديمانش» الفرنسية امس، قال حفتر إن «الليبيين هم الذين يقررون ما يلائمهم. ولا يتعين على المجموعة الدولية إلا أن تدعم هذه القرارات».

وقال حفتر إن الجيش الليبي لا يسعى إلى قصف أو استهداف المدن الليبية في غرب البلاد، مثل مصراتة، أو طرابلس، أو أن يستحوذ على السلطة في العاصمة الليبية، ولكن هدفه، القضاء على القاعدة، وداعش، والجماعة الليبية المقاتلة، الذراع العسكري للإخوان المسلمين.

وأَضاف حفتر، أن التطورات الميدانية لن تصرف الجيش عن هدفه الأساسي المتمثل في تطهير» بلادنا من القاعدة، ومن داعش، وقدامى أعضاء الجماعة المتشددة في ليبيا، بقيادة عبد الكريم بلحاج» زعيم الذراع العسكري للإخوان في ليبيا، وحزب الوطن الواجهة السياسية للتنظيم.

وقال حفتر رداً على سؤال حول مستقبل هذه التنظيمات: «سنطرد هذه الجماعات المتطرفة، التي تسعى إلى تهديد مستقبل الشعب الليبي، أما بعد ذلك، يُمكننا أن نتوقف عن ذلك، شرط أن تغادر هذه التنظيمات البلاد».

وانتقد حفتر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، الألماني مارتن كوبلر الذي يحاول منذ سنة ترسيخ سلطات حكومة الوحدة الوطنية برئاسة فايز السراج في طرابلس.وأكد المشير حفتر أن «الليبيين لا يحبون كوبلر. أنهم يسمونه الشيطان». وأضاف أن «المجتمع الدولي لا يتفهم حقيقة الوضع».

لديه معلومات خاطئة يستند إليها لاتخاذ قرارات غير قابلة للتطبيق وسيئة». واعرب عن استعداده للقاء منافسه رئيس الوزراء السراج الذي يعترف به المجتمع الدولي «شرط ألا يتدخل أنصاره».

إلى ذلك، بدأت عائلات مدينة سرت الليبية في العودة إلى منازلها، وذلك بعد أكثر من شهر منذ إعلان تحرير سرت وطرد تنظيم (داعش) منها. وأعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص المشكلة من قبل حكومة الوفاق الوطني عن خطةٍ لتأمين المدينة وإزالة الألغام، وذلك على مراحل متتالية، حتى عودة كامل سكان المدينة.

وقال الحاكم العسكري لمدينة سرت العميد أحمد أبوشحمة لوكالة الأنباء الألمانية، إن البداية ستكون بعودة أهالي منطقة 700، مضيفاً أن «عودة كامل أهالي سرت مرهونة بتأمين المدينة وتنظيفها من الألغام التي زرعها التنظيم خلال المعارك».

إنقاذ 114 مهاجراً بينهم طفلة شمال طرابلس

طرابلس (د ب أ)

أنقذت عناصر خفر السواحل التابعة للقوات البحرية الليبية 114 مهاجراً غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة، من بينهم طفلة عمرها 3 أيام و5نساء، بعد توقف القارب المطاطي الذي يستقلونه في عرض البحر على بعد 15 ميلاً بحرياً شمالي طرابلس. وأعلنت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء أن عناصر نقطة حرس السواحل البحرية تمكنت في وقت متأخر من مساء أمس الأول من إنقاذ 114 مهاجراً غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة.