الرياضي

خلطة ماركا: «بوفون نوير كاسياس وكان» = خصيف

محمد حامد (دبي)

«اذهب إلى منزلك مرفوع الرأس وقل لعائلتك بكل فخر لقد حرمت الريال من التسجيل في مرماي، بل إنه يحق لك أن تحكي تفاصيل هذا الرواية الأسطورية لأحفادك في المستقبل، وتخبرهم إنك هزمت الريال»، هذا ما غرد به البعض من جماهير الكرة الإسبانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلاً مع الأداء الأسطوري لحامي عرين الجزيرة علي خصيف.
كما فرض خصيف نفسه على عناوين الصحف العالمية، وكان النجم الأول عبر مواقع السوشيال ميديا على المستوى العالمي، بعد أن تمكن على مدار 50 دقيقة من منع كريستيانو رونالدو، وكريم بنزيمة، وإيسكو، ومودريتش، وغيرهم من نجوم الملكي من الوصول لمرماه، فقد تصدى لـ 8 أهداف محققة في الشوط الأول، وخرج مصاباً بعد 50 دقيقة، حينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الجزيرة بهدف نظيف سجله رومارينيو.
موقع «أوبتا» العالمي المتخصص في الإحصائيات كشف عن إحصاء يحق لخصيف وعشاق الجزيرة والكرة الإماراتية والعربية، أن يفخروا بها، فقد أصبح خصيف رسمياً هو أول حارس في العالم يتصدى لـ 8 أهداف محققة في شوط واحد أمام الريال، في جميع البطولات التي خاضها الفريق المدريدي الموسم الحالي، وتؤكد هذه الإحصائية بلغة الأرقام التي لا تكذب أن قصائد الغزل التي انهالت على العملاق الجزراوي هي حق أصيل له، ولا تحمل أي قدر من المجاملة أو المبالغة.
ألفريدو ريلانو الكاتب المدريدي الشهير تحدث في مقال الأمس عن توهج علي خصيف، وأشار إلى أنه تصدى لكل هجمات الريال باليد والجسد والوجه وبكل الطريق الممكنة وغير الممكنة، ويكفي أنه أصاب الريال وجماهيره بالخوف على مصير المباراة، فقد كان الأداء الذي قدمه بطولياً بل أسطورياً، خاصة أن نجوم الريال تملكهم التوتر من هذا التألق الذي لم يسبق له مثيل لأي حارس واجه الريال الموسم الجاري على الأقل.
حساب تويتر «النسخة الإنجليزية» لصحيفة ماركا المدريدية نشر صورة لـ 4 من عمالقة حراسة المرمى، وهم بوفون وكاسياس ونوير وأوليفر كان، مشيراً إلى أن هذا الرباعي في حال تم مزجهم معاً فإن الناتج من ذلك هو خصيف، بالأداء البطولي الذي ظهر به أمام الريال، وتؤشر الصورة إلى توهج خصيف في هذه الليلة على وجه التحديد، وليس للأمر علاقة بأنه أفضل من هؤلاء العمالقة بصورة مطلقة، بل إن للأمر علاقة بتألقه في موقعة بعينها وليلة للتاريخ. وأشاد زين الدين زيدان المدير الفني للريال بما قدمه خصيف، كما أكد جاريث بيل صاحب هدف الفوز للريال في تصريحات عقب المباراة، أنه كان جالساً على مقاعد البدلاء ويشعر بالتعاطف هو وبقية رفاقه مع الحارس الجزراوي، خاصة مع ضربة البداية والهجوم المكثف، مشيراً: إنه حارس رائع حقاً، لقد تبالنا الابتسامات على مقاعد البدلاء في بداية المباراة، حينما رأينا الهجوم المكثف لفريقنا، وبمرور الوقت شعرنا بالدهشة، وفي النهاية حظي هذا الحارس الكبير باحترام الجميع.
فاز الريال، لكن الحقيقة أن خصيف هزم الريال، فقد خرج مصاباً في الدقيقة 50، حينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الجزيرة بهدف نظيف، والأمر لا يرتبط بخروجه حينما كان فخر أبوظبي متقدماً فحسب، بل إنه لعب دور البطولة في هذا التقدم، فقد تصدى لـ 8 أهداف محققة، وهو رقم لم يحدث من قبل في مباريات الريال منذ بداية الموسم الجاري على الأقل.
«صحيفة «آس» المدريدية كشفت عن جانب آخر وهو أن خصيف تصدى لـ 8 هجمات خطيرة من أصل 8 هجمات، أي أنه نجح في منع جميع الكرات التي وصلت مرماه، فيما كان كيلور نافاس حارس الريال على العكس في واحدة واحدة من مفارقات المباراة.