دنيا

الزواج السيئ «يكسر القلب»

القاهرة (الاتحاد)

أوضحت دراسة حديثة أن الأزواج الأكبر سناً الذين يعانون زيجات سيئة، عرض أكثر للإصابة بأمراض القلب من أولئك الذين يحظون بزواج سعيد. وحسب موقع CNN كان هدف الدراسة، التي يمولها المعهد الوطني للشيخوخة، بحث ما إذا كانت نوعية الزواج مرتبطة بخطر الإصابة بأمراض القلب أم لا، وما إذا كان العمر يؤثر على العلاقة بين الزواج وصحة القلب.

وقاد العالم الاجتماعي في جامعة ولاية ميشيغان هوي ليو الدراسة بالتعاون مع الباحثة المشاركة ليندا وايت، أستاذة علم الاجتماع في جامعة شيكاغو، حيث قاما بتحليل خمس سنوات من البيانات بأكثر من 1000 حالة لرجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 57 و85 عاماً، وكانوا من المشاركين في المشروع الوطني للحياة الاجتماعية والصحة والشيخوخة.

وأكمل المجيبون استطلاعات حول حالة زواجهم من حيث نجاحه من عدمه، وكذلك الفحوص المخبرية والمعلومات المتعلقة بصحتهم القلبية، بما في ذلك السكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية.   ووجد الباحثون أن العيش في علاقة زوجية سيئة وغير سعيدة يسبب المزيد من الأذى للقلب أكثر من الزواج الجيد الذي يقدم فوائد إيجابية لصحة القلب والأوعية الدموية، كما وجدوا أيضاً أن المخاطر تزيد مع تقدم العمر وانخفاض قدرة الجهاز المناعي، خاصة لدى النساء، ربما لأنهن يملن إلى استيعاب التعاسة أكثر من الرجال.