عربي ودولي

«ثوري فتح» يعتبر القرار نسفاًَ للتسوية ويطلب اجتماعاً عاجلاً لـ «المجلس المركزي»

القدس المحتلة، رام الله(الاتحاد)

دعا المجلس الثوري لـ«فتح» الإدارة الأميركية للتراجع عن قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، محذراً من تداعيات ومخاطر هذا الموقف الذي نسف جهود تسوية النزاع. وأكد المجلس في بيان بعد اجتماع أمس، على «ضرورة استمرار التحرك الجماهيري بالقدس وعلى امتداد الأراضي الفلسطينية لمواجهة هذا القرار الجائر، ولمواجهة الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه»، قائلاً «لنجعل من هذا الحراك حركة جماهيرية دؤوبة بهدف الانعتاق من الاحتلال وتحقيق الثوابت الوطنية وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف». كما دعا جماهير الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم للاستمرار في الاحتجاجات والاعتصامات ضد هذا الإعلان. ودعا المجلس أيضاً إلى الإسراع لعقد جلسة للمجلس المركزي لاتخاذ القرارات الوطنية اللازمة لمواجهة «هذا التحدي الخطير لقضيتنا وحقوقنا الوطنية».