أخبار اليمن

الحوثيون يختطفون 110 مدنيين في المحويت

عدن (الاتحاد)

أبلغت مصادر حقوقية في محافظة المحويت، شمال غرب صنعاء، عن رصد أكثر من 110 مدنيين تم اختطافهم من قبل الميليشيات الانقلابية خلال أسبوعين، واقتيادهم إلى سجون خاصة بالميلشيات في المحافظة وخارجها.
وأضافت المصادر أن الميليشيات تشن منذ مطلع ديسمبر حملة لاعتقال واختطاف المناهضين لهم خصوصا من قيادات وناشطي حزب المؤتمر الشعبي العام ونقلتهم إلى صنعاء للتحقيق معهم وتعذيب العديد منهم في سجون سرية.
وأفادت المصادر أن الميليشيات توجه تهما كيدية للمختطفين وتمارس بحقهم أعمال تعذيب، مشيرين إلى أن الميليشيات قامت بتصفية عدد من المناهضين لها خلال الأيام الماضية وتم رصد 6 حالات.
وأوضحت المصادر أن الميليشيا اختطفت 110 قياديين مؤتمريين ومناهضين لها بينهم مسؤولون في الدولة ومشايخ ووجهاء مناطق وأطفال وكبار السن وعجزة.
ونهبت ميليشيات الحوثي الإيرانية متحف الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، الموجود في جامع الصالح بالعاصمة صنعاء، حسبما أفاد مراسل «سكاي نيوز عربية». وكانت الميليشيات المتمردة، سيطرت على الجامع وغيرت اسمه إلى «جامع الشعب»، في أعقاب المواجهات مع قوات حزب المؤتمر الشعبي العام. ونهب الحوثيون أيضا بعض محتويات الجامع الواقع في ميدان السبعين الذي شهد أولى المواجهات بين الطرفين مطلع شهر ديسمبر الجاري.
وفي الحديدة قامت ميليشيات الحوثي الانقلابية بفرض التجنيد الإجباري على أبناء محافظة الحديدة خصوصا الأطفال والشباب لتغطية العجز الكبير في أعداد المقاتلين في جبهات القتال بضواحي المحافظة.
ورصدت منظمة حقوقية في الحديدة قيام قيادات موالية للحوثيين بحملة تجنيد إجبارية في صفوف الأطفال والشباب بمديرية بيت الفقيه. وأكد محمد ناصر من منظمة زرانيق للعدالة والتنمية رصد تحركات مكثفة من قبل الحوثيين لتجنيد أطفال تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عاما، مضيفاً أن الأطفال والشباب يتلقون إغراءات مالية من أجل الانخراط في صفوف الجبهات فيما يتم أخذ آخرين بالقوة من منازلهم.
وأكد أن ملفات يجري إعدادها من أجل تقديم الميليشيات للقضاء على هذه الجرائم المتواصلة، موضحاً أن مرتكبي الانتهاكات لن يفلتوا من العقاب.