الاقتصادي

«الدار العقارية» تستضيف قمة المستثمرين في قطاع الفنادق

فنادق ياس فيسيروي أبوظبي (أرشيفية)

فنادق ياس فيسيروي أبوظبي (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة الدار العقارية عن دعمها قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي كراع مؤسس.
وللسنة الثالثة على التوالي، ستنطلق القمة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وتجمع قمة المستثمرين في قطاع الفنادق، في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي، نخبة من مالكي الفنادق والمستثمرين، لمناقشة التحديات والفرص في قطاع الاستثمار الفندقي.
وانطلاقاً من دورها المحوري في الارتقاء بمكانة جزيرة ياس كوجهة سياحية رائدة، وامتلاكها لمحفظة من تسع فنادق في أبوظبي، لعبت شركة الدار العقارية، ولا تزال، دوراً محورياً في دعم وإنجاح هذه القمة التي تستهدف واحداً من القطاعات الأكثر حيوية في المنطقة.
وتوفر قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي، بتنظيم من هوفتيل، منصة مثالية لمناقشة مجموعة من المواضيع والقضايا أبرزها الاستثمار في الأسواق الحدودية، والدمج بين عروض الفنادق والعروض السكنية، والتكيف مع فترات الركود والتقلبات في القطاع.
وقال جاهد رحمان، مدير الضيافة والترفيه في شركة الدار العقارية: «يسرنا في شركة الدار استضافة قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي، والتي أصبحت تحظى بأهمية متزايدة على قائمة الفعاليات التي تستهدف قطاع الفنادق، كونها توفر منصة مثالية لمناقشة القضايا الحالية.
وتأتي هذه الخطوة لتؤكد التزام شركة الدار في دعم قطاع الضيافة في المنطقة وتوفير منصة تجمع أبرز الخبراء والمتخصصين في القطاع لمناقشة كيفية العمل بكفاءة مع مشغلي الفنادق لاستقطاب المزيد من الزوار الراغبين باستكشاف هذا الجزء المميز من العالم».
من جهته، قال سايمون أليسون، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي، اتحاد هوفتيل: «تعتبر القمة من الفعاليات الأكثر أهمية، كونها تجمع مالكي الفنادق تحت سقف واحد لمناقشة أبرز الاتجاهات والفرص في قطاع الضيافة، ومشاركة هواجسهم وآرائهم حول أبرز التحديات مثل الزيادة في بناء الفنادق، تأثير وقوة وكلاء السفر عبر الإنترنت، والوقوف على مدى تأثير العلامات التجارية الكبيرة أو التقلبات الاقتصادية والسياسية».
وتنطلق أعمال قمة المستثمرين في قطاع الفنادق في دول الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي في فندق فايسروي، جزيرة ياس في 29 و30 يناير المقبل، مع مشاركة نحو 90 متحدثاً، بما في ذلك 35 رئيساً تنفيذياً من القطاع المؤكد حضورهم حتى الآن.
وتهدف القمة لتوفير مجموعة واسعة من وجهات النظر المتعلقة بقطاع الضيافة مع مشاركة متحدثين من مختلف أرجاء العالم بما في ذلك ماليزيا، وأوغندا، وتايلاند، وسنغافورة، وموريشيوس، وسيرلانكا، والمالديف، وجنوب أفريقيا، والبحرين، وعُمان، والكويت، وفنلندا، والمملكة المتحدة، ومصر والسعودية.