الإمارات

انطلاق فعاليات مؤتمر اليوم العالمي لمكافحة الفساد

افتتح معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي فعاليات مؤتمر اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي نظمته شرطة أبوظبي تحت شعار "متحدون على مكافحة الفساد" اليوم بفندق "أبراج الاتحاد" بأبوظبي بمشاركة منظمات أممية ودولية ونخب محلية ودولية وعالمية مختصة في مجال النزاهة الوظيفية ومكافحة الفساد وتختتم جلساته غدا.

حضر الافتتاح معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة - أبوظبي والدكتور ناصر سالم لخريباني النعيمي رئيس لجنة الأمن والعدل والسلامة في المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام في وزارة الداخلية والقاضي الدكتور حاتم علي المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي ومدراء القطاعات في شرطة أبوظبي وعدد من المسؤولين وضباط من شرطة أبوظبي.

وقال معالي القائد العام لشرطة أبوظبي، في كلمة ألقاها نيابة عنه العميد سالم شاهين النعيمي مدير قطاع شؤون القيادة بشرطة أبوظبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت من مكافحة آفة الفساد أحد المبادئ الأساسية في سعيها لتحقيق أهداف التنمية الوطنية المستدامة في القطاعات كافة.

وأضاف أن مكافحة الفساد علم قائم بذاته يجمع بين المعرفة النظرية العميقة والخبرة الفنية والمهارة التكنولوجية المتطورة، معتبرا المؤتمر العالمي لمكافحة الفساد منصة عالمية تجمع المشاركين لتبادل الخبرات والتجارب بما يعزز قيم النزاهة الوظيفية والشفافية ودعا إلى العمل يدا بيد على ترسيخ العدالة في المؤسسات التي نقدرها ونحترمها ونثق بها لنؤكد أن حماية النزاهة الوظيفية واجب مشترك على الجميع من دون استثناء.

واستذكر في كلمته مقولة مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" حينما قال: "إن الفساد لا يفلح أمة.. ولا نريد أن يكون بيننا مريض بهذا الوباء الذي يلطخ الدولة ككل ويلوثها".

كانت فعاليات المؤتمر قد بدأت بعزف السلام الوطني ثم شاهد الحضور فيلما تسجيليا حول جهود دولة الامارات في مكافحة الفساد والشفافية والنزاهة والمسؤولية المجتمعية ودعم الجهود الدولية في هذا الإطار إلى جانب الجهود التي تبذلها شرطة أبوظبي في مكافحة الفساد من خلال إنشاء إدارة مكافحة الفساد التي تأسست عام 2015 بهدف مكافحة الفساد بأحدث الطرق وأفضل الأساليب المستفاد منها دوليا ومحليا إلى جانب رفع التوعية والثقافة العامة لدى الموظفين والجمهور الخارجي لبيان مدى مخاطر هذه الجريمة ومدى تأثيرها على التنمية المستدامة.

بدوره، ألقى القاضي الدكتور حاتم علي المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي كلمة نقل فيها تحيات معالي يوري فيدوتوف نائب الأمين العام للأمم المتحدة الرئيس التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات الجريمة.

وأضاف: "يشرفنا اليوم أن نقف معكم وأنتم تحتفلون باليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي تطلقه سنويا منظمة الأمم المتحدة لمواجهة الفساد وتعزيز الشفافية والنزاهة"، مثمنا جهود دولة الإمارات العربية المتحدة ووعي مؤسساتها وإدراكها ورغبتها في العمل المشترك لمكافحة هذه الآفة وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد يوحد المجتمعات والشعوب على سياسة واستراتيجية واحدة للمكافحة.

وقال: "نحن بالفعل متحدون على مكافحة هذه الآفة لأن الفساد لا يهدد فقط الخدمات التي تقدم للشعوب لكنه بات يهدد الأمن والمستقبل وأصبح العمود الفقري المنظم والداعم لجميع أنواع الجريمة المنظمة والإرهاب".

وقدم الشكر لمعالي القائد العام لشرطة أبوظبي على رعاية هذا الحدث ودعوته للحضور والمشاركة متمنيا مواصلة العمل المشترك في البرامج التي تدعو إلى تطوير بناء الكوادر الوطنية ووضع خطط الوقاية والتوعية على المستوى الوطني والإقليمي.. واعتبر إدارة مكافحة الفساد في شرطة أبوظبي نموذجا يمكن تقديمه للدول الأخرى للاستفادة من خدماتها وبرامجها الفعالة في المكافحة والوقاية.

ورحب المقدم مطر معضد المهيري مدير إدارة مكافحة الفساد في شرطة أبوظبي بالمشاركين، في كلمة ألقاها بالمؤتمر. وأكد حرص شرطة أبوظبي على توحيد الجهود الدولية للمشاركة في مكافحة الفساد.

وقال المهيري إنه وبتوجيهات كريمة من القيادة الرشيدة تولت شرطة أبوظبي ومن ضمن مهامها في توفير الأمن والأمان للجميع مهمة إطلاق وإنجاح هذه التظاهرة الأمنية لتكون انموذجا يحتذى به للعمل المؤسسي الجاد والمتقن وبرؤية وأهداف واضحة ومحددة وبقدر كبير من التحديات لتكون الإنجازات على قدر الطموحات.

وأوضح أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي انطلاقا من أهمية التعاون الدولي لتقديم أفضل الحلول والوسائل الرادعة التي تمنع من انتشار الفساد، لافتا إلى أن شرطة أبوظبي أعطت زخما إضافيا للمؤتمر من خلال تنظيم جلسات وورش عمل متخصصة لمدة يومين لمناقشة العديد من الموضوعات من بينها موضوعات تناقش لأول مرة في منطقة الخليج العربي.

وأضاف أن مؤتمر اليوم العالمي لمكافحة الفساد تنظمه القيادة العامة لشرطة أبوظبي في إطار توحيد الجهود الدولية والاطلاع على أفضل الممارسات الخاصة في مكافحة الفساد وأعرب مدير إدارة مكافحة الفساد في شرطة أبوظبي عن أمله مع اختتام أعمال المؤتمر في التوصل إلى نتائج وتوصيات فاعلة وقابلة للتطبيق تخدم مصلحة الجميع وتحقق الأهداف المرجوة بوضع خطط واستراتيجيات تعزز من قيم النزاهة الوظيفية ومكافحة الفساد في جميع مجالات الحياة.

وناقشت الجلسة الأولى للمؤتمر موضوعا حول "الإطلاع على أفضل الممارسات العالمية بمكافحة الفساد" بمشاركة كل من تنج كيي المستشار في الـ CPIB بسنغافورة وارني كينون من إدارة السياسة الجنائية في وزارة العدل بفنلندا ولورا دي كاستلون قاضي التحقيق في مكتب المدعي العام ببروكسل في بلجيكا وروبرت مازويل مدير رئيسي في وكالة الجريمة الوطنية في المملكة المتحدة.

واستعرضت الجلسة الثانية "القوانين الدولية والمحلية لمكافحة الفساد" و"النزاهة في الأنظمة المالية" و"استخدام الأدلة الإلكترونية في مكافحة الفساد". وتحدث فيها كل من المستشار حسين معتوق المحامي العام لنيابة الأموال العامة الاتحادية والمستشار حسن الحمادي رئيس نيابة الأموال بأبوظبي والرائد طارق الزعابي مدير مركز الإمارات للأدلة الإلكترونية والمعلومات في شرطة أبوظبي وأمل الشرهان مدير التعاون مع الجهات المحلية في إدارة الاستعلامات المالية بمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي وإيهاب محمد مدير رئيسي في التدقيق والفحص المالي بجهاز أبوظبي للمحاسبة.

وقدم المؤتمر في المعرض المصاحب كتيبات توعية حول مكافحة الفساد تضمنت جهود الجهات المشاركة منها منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول" ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والقيادة العامة لشرطة أبوظبي.