عربي ودولي

إضراب شامل في المؤسسات الحكومية بغزة احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين

غزة (الاتحاد)

نفذ الموظفون في القطاع الحكومي بغزة أمس إضراباً شاملاً في المؤسسات والوزارات الحكومية بما فيها المدارس، احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم من قبل حكومة الوفاق، بينما أعلن متحدث رسمي باسم حكومة الوفاق، عدم تسلم كامل صلاحياتها ومسؤولياتها، ولَم تتم عملية التمكين حسب اتفاق المصالحة، مع تأكيد عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» عزام الأحمد، اتصالات تجريها «فتح» والوسيط المصري مع «حماس» لإنقاذ المصالحة وإنهاء الانقسام.
وجاء إضراب المؤسسات في غزة بدعوة من نقابة موظفي القطاع، التي دعت الموظفين للاعتصام أمام مقر مجلس الوزراء. ويطالب 40 ألف موظف في غزة عينتهم «حماس» خلال حكمها، حكومة الوفاق بصرف رواتبهم حسب اتفاق القاهرة. وأعلنت حكومة الوفاق، أنها لم تتمكن بعد من أداء مهامها في القطاعة، وأن خلافات برزت في الساعات الأخيرة بعد توقف نقل إيرادات الجباية للحكومة من قبل وزارة المالية بغزة. وأفاد المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق يوسف المحمود، أن الحكومة لم تتسلم كامل صلاحياتها ومسؤولياتها، ولَم تتم عملية التمكين حسب الاتفاق. وشدد على أن الحكومة تسعى بشكل حثيث لاستكمال تسلم مهامها ومسؤولياتها من أجل ضمان إنهاء معاناة الشعب الصامد، مضيفاً أن بعض العقبات ما زالت ماثلة حتى اليوم. وتابع أن العقبة الأخيرة التي تمت إضافتها خلال الساعات الأخيرة، هي وقف عملية الجباية والتي كانت ستبدأ الأحد الماضي، الأمر الذي سينعكس سلباً على العملية المالية وعلى مسؤولية الحكومة في دفع كافة المستحقات المالية.