أخبار اليمن

الحوثيون يختطفون أبناء عائلات يمنية للمساومة على ولائها

عدن (الاتحاد)

قالت مصادر مطلعة في صنعاء أمس الثلاثاء: «إن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تـُمارس ضغوطاً على العديد من «الأسر الكبيرة والعريقة» مقابل إطلاق سراح بعض أبنائها الذين اعتقلتهم الميليشيات الأسبوع الماضي بعد مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح». وبحسب هذه المصادر، فإن ميليشيا الحوثي تطلب من هذه الأسر، وبعضها كانت مقربة من الرئيس السابق، الاعتراف بشرعيتها كسلطة حاكمة في البلاد مقابل إطلاق سراح أفرادها الذين غالبيتهم من فئة الشباب.
واعتقلت ميليشيات الحوثي خلال الأيام الماضية أكثر من ألف شخص، غالبيتهم من مؤيدي صالح وحزب المؤتمر الشعبي العام، وبينهم عدد من أبناء قيادات بارزة في الحزب.
كما اعتقلت الميليشيات عدداً من أبناء مسؤولين بارزين في الحكومة الشرعية، بينهم نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر. وما زالت جماعة الحوثي تحتجز عدداً من أبناء وأحفاد صالح كرهائن تحسباً لمواجهة عسكرية قد يقودها أو يشارك فيها نجل الرئيس السابق، أحمد علي عبد الله صالح. وأفادت مصادر حقوقية يمنية، باختطاف ميليشيا الحوثي خلال الأيام الماضية أكثر من 110 أشخاص، بينهم قيادات مؤتمرية ومسؤولون محليون ووجهاء قبليون وأطفال في محافظة المحويت شمال غرب صنعاء. وذكرت هذه المصادر أن ميليشيات الحوثي داهمت عشرات المنازل في المحويت، وقتلت مالا يقل عن ستة أشخاص، بعضهم تمت تصفيته داخل منزله.