الرياضي

أوراوا «الخامس» في «حفل الوداد»

فرحة لاعبي أوراوا بالفوز على الوداد (تصوير: أنس قني)

فرحة لاعبي أوراوا بالفوز على الوداد (تصوير: أنس قني)

منير رحومة (العين

عمّق أوراوا الياباني تفوق الأندية الآسيوية، في كأس العالم للأندية على حساب الفرق الأفريقية، بتحقيق الفوز العاشر مساء أمس على حساب الوداد المغربي 3 - 2، خلال المباراة التي أقيمت على استاد هزاع بن زايد بالعين، وحسم أوراوا المركز الخامس في البطولة، بعد أن أنهى الشوط الأول، متقدماً 2 -1، في لقاء مثير شهد أداءً هجومياً من الفريقين، كانت فيه الغلبة للفريق الياباني الذي أضاف الفوز العاشر للأندية الآسيوية، خلال 13 مواجهة جمعت أبطال القارتين «الصفراء» و«السمراء» بمونديال الأندية، مقابل مباراتين فقط انتهى الوقت الأصلي فيهما بالتعادل قبل اللجوء إلى ركلات الترجيح.
وتلقى الوداد المغربي خسارته الثانية في البطولة، خلال مشاركة «محتشمة» لم يظهر خلالها بطل أفريقيا المستوى المتوقع، وأعتمد المدرب حسين عموتة على تشكيلة شابة، مقارنة بالمباراة الأولى، بإراحة ثمانية لاعبين أساسيين، والدفاع بوجوه جديدة، للاستفادة من المشاركة، بينما تجاوز أوراوا عثرة البداية أمام الجزيرة، وقدم أداءً جيداً أهله لانتزاع الفوز، وإنهاء مشاركته في المركز الخامس، وسجل أوراوا أهدافه عن طريق ثنائية أنطونيو موريسيو في الدقيقتين 18 و58 ويوزوكي في الدقيقة 26، بينما سجل الوداد المغربي هدفيه عن طريق إسماعيل الحداد في الدقيقة 21 ورضا حجوج من ركلة الجزاء في الدقيقة 91، بعد استخدام تقنية الفيديو لوجود عرقلة في منطقة الجزاء. وودعا أوراوا والوداد البطولة بعرض هجومي جميل شهد تسجيل خمسة أهداف كاملة، وسط تفاعل كبير من الجماهير التي تابعت المباراة.

نفى ارتباطه بتدريب الزمالك
عموتة: 85 % نسبة التغييرات على التشكيلة
معتصم عبدالله (العين)

أكد المغربي حسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، أن قراره بإجراء تعديل بنسبة تصل إلى 85 % على التشكيلة التي خاضت مباراة الأمس أمام أوراوا ريد بطل آسيا على المركز الخامس، مقارنة بمباراة فريقه الأولى أمام باتشوكا المكسيكي في الدور ربع النهائي، بدت منطقية من أجل إتاحة الفرصة لكل اللاعبين الذين أسهموا مع الفريق في تحقيق إنجاز الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا، وقال: رغم التغييرات الكبيرة على التشكيلة، أعتقد أن الوداد قدم مستوى جيداً رغم معاناة الفريق من إهدار الفرص السهلة أمام مرمى المنافس.
وأشار عموتة إلى أن أخطاء الدفاع كلفت فريقه استقبال ثلاثة أهداف، وأوضح: «يعرف الجميع ظروف الوصول المتأخر للوداد إلى الإمارات قبل انطلاقة المونديال بوقت قصير، ولم نجد الوقت الكافي للتأقلم على فارق التوقيت، الأمر الذي انعكس على درجة تركيز اللاعبين والحالة الذهنية والبدنية».
وحول إصراره الدفع بعناصر احتياطية وإهدار فرصة الفريق في الحصول على نصف مليون دولار إضافية جائزة المركز الخامس، قال: لا أنكر رغبتي في منح الفرصة لكل اللاعبين، ولكن في المقابل كانت هناك ظروف حقيقية لغياب لاعبين أمثال الحارس زهير لعروبي، وأشرف بنشرقي، وكامارا بداعي الإصابة، في الوقت الذي شكا فيه صلاح الدين السعيدي الإرهاق، ودخلنا بجدية من أجل الفوز بالمركز الخامس ولم نوفق.
ورداً على التقارير التي ربطت بينه وتدريب الزمالك المصري، نفى عموتة التوقيع لأي نادٍ، وقال: لم أوقع حتى الساعة مع أي نادٍ، ولم تجمعني مفاوضات مع الزمالك ولا غيره من الأندية.

هوري: عوضنا الخسارة المؤلمة
العين (الاتحاد)

استهل الياباني تاكافومي هوري، مدرب أوراوا، حديثه في المؤتمر الصحفي لمباراة الوداد، بالعودة إلى الخسارة «المؤلمة» أمام الجزيرة في ربع النهائي، والتي حرمت بطل آسيا، فرصة اللعب أمام ريال مدريد في نصف النهائي، وقال: بعد النتيجة المخيبة للآمال في مباراتنا الأولى أمام الجزيرة، أعتقد أننا حققنا نتيجة جيدة بالفوز والحصول على المركز الخامس في المونديال.
وأضاف: مرت علينا الكثير من اللحظات العصيبة خلال المشاركة، وأعتقد أن الفريق تحسن بشكل ملحوظ أمام الوداد، بعد أن اختلف الأداء عن المباراة الأولى، ونجحنا في تسجيل ثلاثة أهداف، لافتاً إلى أن أسلوب اللعب الهجومي لفريقه منحه الفارق.
وحول أبرز الدروس المستفادة من المشاركة المونديالية، قال: التجربة ككل درس مفيد للفريق، لعبنا في بيئة مختلفة، وأجواء مغايرة، وقطعاً ننقل كل ما تعلمناه في المشاركة إلى اليابان.

فاز بجائزة رجل المباراة
كاشيواجي: مشاركة مخيبة للآمال
العين (الاتحاد)

فاجأ يوسكو كاشيواجي، لاعب وسط أوراوا ريد الياباني، وصاحب الهدف الثاني لفريقه في شباك الوداد، ممثلي وسائل الإعلام بوصفه مشاركة فريقه بالمخيبة للآمال، برغم الأداء الجيد أمس أمام الوداد البيضاوي بالفوز 3-2، والحصول على المركز الخامس، وقال في تصريحاته بعد تتوجيه بجائزة رجل المباراة: أعتقد أن المشاركة مخيبة للآمال، وكنا نطمح بالتأكيد إلى مركز أفضل من الخامس.
وذكر أن الشعور بخيبة الأمل بعد الخسارة في المباراة الأولى أمام الجزيرة 0-1، لم تدفعهم للاستسلام، وأضاف: حاولنا اللعب بشكل أفضل، ونجحنا في تسجيل ثلاثة أهداف، ولكن الأداء الأفضل في نظري كان لخط الدفاع رغم الهدفين، واللعب في مونديال الأندية كان بمثابة فرصة ثمينة وشرف كبير، ورغبتنا كانت جادة في الحصول على تقدير أكبر، وقدمنا أفضل ما يمكن.