الرياضي

الريال يختتم الاستعدادات بمران مغلق

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أغلق الجهاز الفني لفريق ريال مدريد تدريبه الأخير أمس قبل لقاء الجزيرة في وجه الجماهير، ولم يسمح لوسائل الإعلام بالحضور إلا لمدة 11 دقيقة فقط، ثم تحرك بسرعة مدير المكتب الإعلامي بالنادي، وتحدث مع مندوب الفيفا الذي حضر الحصة التدريبية ليطلب منه إخلاء الملعب من المصورين، وكافة وسائل الإعلام، وعلى الفور أخذ ممثل الفيفا في الإشارة لوسائل الإعلام بالخروج من الملعب، رغم عدم اكتمال الفترة الزمنية المتاحة لهم وفقا للوائح الفيفا، المقررة بـ 15 دقيقة.
ومرت دقائق الحضور الإعلامي كلها ترفيهية بين اللاعبين، وعبارة عن تمريرات بين مجموعات من اللاعبين، ضمت كل مجموعة 6 لاعبين، بينهم لاعب يقوم بدور المدافع، وكانت تجرى بشكل فكاهي دون تدخل زيدان، الذي ظل واقفاً وحده يمارس هوايته، في إبراز بعض مهاراته على كرة القدم التي يعشقها، وطالما أدهش العالم فيها.
وعقب خروج الإعلاميين، بدأت الحصة التدريبية لفريق الريال، والتي جرت بشكل مغلق على ملعب جامعة نيويورك في جزيرة السعديات، وطبق زيدان مع لاعبيه الجمل الفنية التي تعمد إخفاءها عن أعين الإعلاميين، بمشاركة كل اللاعبين، ولم يغب عنها أحد بما يشير أن كل الخيارات مطروحة أمام زيدان لوضعها في التشكيلة الأساسية.
من ناحية أخرى، تأخر المؤتمر الصحفي الرسمي للريال عن البطولة إلى الساعة الثامنة والنصف مساء، ليصبح المؤتمر الوحيد الذي عقد في هذا التوقيت المتأخر، بعدما فشلت محاولات إقناعهم بتقديمه، بينما أقيم بموعده في الخامسة والنصف.
على الجانب الآخر، وصل فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد إلى أبوظبي عصر أمس، لحضور منافسات مونديال الأندية الذي تستمر منافساته حتى السبت المقبل، ويخوض الريال مباراته أمام الجزيرة اليوم بحضور رئيس النادي الملكي، وتحظى بطولة كأس العالم للأندية باهتمام كبير من بيريز، وكذلك الإعلام الإسباني والعالمي، خاصة أنها تعد واحدة من أهم البطولات التي تؤكد المكانة العالمية للفريق المتوج بلقبها.
ويتطلع بيريز ومعه الملايين من جماهير الريال حول العالم للفوز باللقب المونديالي، للمرة الثالثة في تاريخ النادي الملكي، وتعود أهمية الظفر بلقب النسخة الحالية على وجه التحديد لاعتبارات تتعلق بالمنافسة التاريخية بين الريال والبارسا، فقد توج الفريق الكتالوني بلقبها 3 مرات، فيما حصد الريال لقب البطولة في مناسبتين عامي 2014 و2016.