الإمارات

منصور بن زايد: أبوظبي تمتلك مزايا محفزة للاستثمار في صناعات الغذاء

 منصور بن زايد يتفقد أحد الأجنحة

منصور بن زايد يتفقد أحد الأجنحة

هالة الخياط (أبوظبي)

افتتح سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أمس، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، فعاليات معرض «سيال الشرق الأوسط 2017»، الحدث المتخصص والأسرع نمواً على مستوى المنطقة في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة، والمقام برعاية استراتيجية من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبالتنسيق مع دائرة الثقافة والسياحة.
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن إمارة أبوظبي تمتلك بنية تشريعية متطورة، ومزايا تفضيلية محفزة للاستثمار في مجال الصناعات الغذائية، ما يجعلها تتصدر العواصم العربية والعالمية الرائدة في اجتذاب المعارض والأعمال والمشاريع الاقتصادية الضخمة، لا سيما المتخصصة في الغذاء، إلى جانب تميّز الإمارة بإدارتها للمخزون الاستراتيجي وإمدادات الغذاء، بما يعزز ركائز الاقتصاد الوطني، ويضمن رفاهية الفرد والمجتمع.
وأعرب سموه عن فخره بدخول منتجات غذائية إماراتية جديدة للسوق، مؤكداً قدرة المنتج الوطني على تحقيق التميّز والريادة في المحافل الدولية كافة ذات الصلة بمجالات الغذاء، نظراً لمواكبته للتطور والتقدم في عمليات الإنتاج.
وأشار سموه إلى النجاحات المتلاحقة التي حققتها منتجات الشركات الوطنية الرائدة في مجال الابتكار الغذائي والصناعات الغذائية في النسخ السابقة للمعرض.
ولفت سموه، إلى أهمية معرض أبوظبي للتمور باعتباره فرصة حقيقية لالتقاء أبرز المتخصّصين والفاعلين في قطاع التمور، لتبادل الخبرات والتجارب وتنمية الإنتاج لهذه الصناعة المهمة، ولكونه منصة مثالية للمورّدين تتيح لهم فرصة مقابلة نخبة من العلامات في قطاع الضيافة، وبصفته الوحيد على مستوى العالم المخصص للشركات العاملة في مجال مبيعات التمور.
وأشاد سموه بمبادرة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الخاصة بعام الخير، والتي سيعمل الجهاز من خلالها على رفد مشروع حفظ النعمة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بالمنتجات الغذائية، مؤكداً أن الأعمال الخيرية سمة بارزة في مسيرة الدولة الحافلة بالخير والعطاء، وعلامة فارقة يتسم بها المجتمع الإماراتي بأفراده ومؤسساته.
حضر الافتتاح أمس، معالي مريم محمد المهيري وزيرة دولة، ومعالي أحمد مبارك المزروعي أمين عام الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، ومعالي مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة، ومعالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني، وعبد الله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني، ومحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وسعيد البحري العامري مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.
وأكد المهندس ثامر راشد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة لمعرض سيال الشرق الأوسط، أن المعرض يشهد على مدار أيامه الثلاثة العديد من النشاطات والفعاليات، خاصة مع مشاركة أكثر من 24 ألف زائر وخبير في قطاع الغذاء، بزيادة تبلغ 25% عن العام الماضي، كما يشهد مشاركة قياسية وتزايداً ملحوظاً في عدد المشاركين في جوائز سيال للابتكار، حيث سيتم عرض 30 منتجاً متأهلاً للتصفيات النهائية في المنطقة المخصصة للابتكار.
وأكد أن النسخة الحالية من المعرض تستقبل المزيد من المشاركات، وتستقطب النشاطات المصاحبة للمعرض مثل جناح المنتجات الصحية والعضوية، و«لا كوزين» المقامة على مدار ثلاثة أيام كجزء من مهرجان أبوظبي للمأكولات، حيث تشهد مشاركة عالمية كبيرة تشمل أكثر من 1000 شركة عاملة في قطاعات الطعام والشراب والمعدات من أكثر من 40 دولة، لاستعراض أحدث منتجاتهم وخدماتهم المتخصصة، إلى جانب برنامج المشترين، ومناقشات الأمن الغذائي على الطاولة المستديرة ومنتدى الشرق الأوسط للغذاء.
وقال: المعرض هذا العام حريص على استقطاب العديد من رواد الأعمال الإماراتيين والعالميين من المتخصصين في مجال الصناعات الغذائية، الأمر الذي يجعل من هذه التظاهرة الاقتصادية فرصة مهمة لخلق ممكنات حقيقية لقطاع الغذاء، تسهم في إيجاد تنوع أكبر في العرض والطلب وتقليل الفجوة بينهما، وتعزز مكانة المنتجات الوطنية في السوق العالمية.
وأشار إلى أن المعرض يتضمن العديد من النشاطات المقامة على هامشه، كمنصة رقمية جديدة تشرف عليها مجلة «داينينغ & نايت لايف أبوظبي»، والتي توفر أرضية للاتصالات مع نظرة تحليلية للدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي والعلاقات العامة والتسويق، وتفاعلات الملهمين في مساعدة أصحاب المطاعم.
وبين القاسمي تفرد المعرض هذا العام بإمكانية البيع المباشر من على منصات العارضين، لتمهيد الطريق أمام فرص تجارية جديدة للباعة والمشترين على السواء، لافتاً إلى وجود 80 منتجاً ومورداً للتمور من 12 دولة حول العالم في المعرض، من ضمنها المملكة العربية السعودية ومصر وسلطنة عُمان والسودان والمغرب وتونس وفلسطين والأردن، ما يتيح الفرصة أمام المشاركين للتعرف على الاتجاهات المستقبلية لهذا القطاع واستضافة أبطال سيال العالميين الرائدين في مجال الابتكار من جميع أنحاء العالم، مشيراً إلى تنظيم 3 مسابقات خاصة بالقهوة خلال أيام المعرض ضمن بطولة الإمارات الوطنية للقهوة، بمشاركة أكثر من 50 متنافس من جميع أنحاء دولة الإمارات ومشاركة 20 من كبار العارضين من صناعة القهوة المتخصصة.
وينعقد معرض سيال الشرق الأوسط هذا العام بدعم من «الراعي المضيف: غرفة تجارة أبوظبي»، و«الراعي الماسي: جنان للاستثمار»، و«الرعاة الفضيون: مركز خدمات المزارعين بأبوظبي، والروافد»، و«الرعاة البرونزيون: ماي دبي وشركة ذا ديب سيفود» و«راعي تقديم شهادات الحلال: هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس».