الإمارات

طرق وشرطة دبي تبحثان إدارة الحركة المرورية خلال المناسبات الكبرى

الطاير والمري خلال الاجتماع التنسيقي (من المصدر)

الطاير والمري خلال الاجتماع التنسيقي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

عقد مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، اجتماعا تنسيقياً مع اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة الإمارة، تم خلاله بحث تعزيز التعاون والتنسيق بين الجانبين في مجال إدارة وتنظيم الحركة المرورية في الفعاليات والمناسبات الكبرى في إمارة دبي، وتأمين وسائل النقل الجماعي، وتكثيف حملات الضبطية المرورية على حركة الشاحنات في المناطق السكنية.
وتم خلال الاجتماع الذي عقد بمركز التحكم الموحد لأنظمة النقل والطرق بهيئة الطرق والموصلات، مناقشة تأمين وسائل النقل الجماعي، وتحديداً عربات ومحطات مترو وترام دبي، استناداً لأفضل الممارسات العالمية.
وناقش الجانبان، مشروع إدارة الحوادث المرورية في إمارة دبي الذي يهدف إلى تقليل الزمن المستغرق في إدارة الحوادث المرورية، وإعادة الحركة المرورية لوضعها الاعتيادي في أسرع وقت ممكن.
وأكدت الهيئة أنها تسعى من خلال المشروع إلى تقديم الدعم اللوجستي، الذي تحتاجه الشرطة أثناء إدارة الحوادث المرورية، من خلال توفير طرق بديلة وإجراء تحويلات مرورية وغيرها، حيث يتوقع أن يسهم المشروع في حال تطبيقه في خفض الازدحامات والتكاليف المرتبطة بها بنسبة 25% من خلال الوصول وإخلاء موقع الحادث في حوالي 12 دقيقة، وتقليل الوقت المستغرق لإزالة المركبات المتضررة من الطريق، واكتشاف الحوادث والتدخل السريع قبل حصول ازدحامات كبيرة أو وقوع حوادث ثانوية، إلى جانب تقديم المساعدة لأصحاب المركبات المتعطلة من خلال إزالتها عن المسارات الرئيسية والتنسيق مع أصحاب المركبات لإزالتها بصورة فورية.
واستعرض الطاير والمري، موضوع الازدحامات المرورية في المناطق السكنية المحاذية لإمارة الشارقة مثل المزهر، والخوانيج، وعود المطينة، والمحيصنة، والجهود التي تبذلها الهيئة لتسهيل حركة تنقل السكان في تلك المناطق، ومنها تنفيذ العديد من محاور الطرق التي تعزز الربط بين إمارة دبي والإمارات الشمالية، وتطبيق حظر حركة الشاحنات وحافلات نقل العمال في المناطق السكنية المحاذية للإمارات الشمالية.


..ولجنة «الفعاليات» تبحث تأمين «رأس السنة»
دبي (الاتحاد)

ترأس العميد عبدالله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، رئيس لجنة تأمين الفعاليات، في شرطة دبي، الاجتماع الثاني للجنة تأمين فعاليات رأس السنة الميلادية 2018، في قاعة الاجتماعات بالإدارة العامة، بحضور العميد خبير خليل عبيد البشري، نائب مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، والعميد راشد خليفة المعصم، مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء والإنقاذ، وممثلي لجنة تأمين الفعاليات من جميع الهيئات والمؤسسات في حكومة دبي.
وقال العميد الغيثي: «إن احتفالية رأس السنة تعد من أهم الفعاليات التي تنظمها إمارة دبي، وذلك نسبة لعدد الزوار لموقع الاحتفال الذي يتجاوز المليون في منطقة برج خليفة لمشاهدة فعالية الاحتفالات في هذه المنطقة ، ما يتطلب بذل المزيد من الجهد المضاعف للجنة تأمين الفعاليات، ووضع خطة أمنية ومرورية محكمة لتسهيل الوصول إلى موقع الحدث والخروج منه دون إرباك، حيث يتزاحم الجمهور وقت الخروج بعد انتهاء الفعالية في وقت واحد، ما يشكل تحدياً كبيراً للجنة تأمين الفعاليات، والمزيد من الجهد والتنسيق».
وأضاف: «إن اللجنة تقوم بوضع حلول مناسبة بناء على توجيهات اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، خلال ترؤسه الاجتماع الأول للجنة، خاصة فيما يتعلق بعبور المشاة من شارع الشيخ زايد وشارع الخيل، وطالب إدارة المرور وهيئة المواصلات بوضع خطة مدروسة مشتركة لمعالجة هذا التحدي، كما طالب بقية اللجان الفرعية برفع الخطة الأمنية ليتم رفعها للقائد العام لشرطة دبي لاعتمادها».
كما شدد العميد الغيثي على اللجنة الإعلامية لبث رسائل توعوية للجمهور وبلغات مختلفة، توضح لهم الأماكن التي تم تخصيصها لمواقف السيارات وهي: مصلى العيد، وميدان، ونادي الوصل، وحديقة زعبيل، لافتاً إلى أنه تم تخصيص حافلات لنقلهم مجاناً إلى منطقة برج خليفة والمواقف ستكون مجانية.