ثقافة

أحمد بورحيمة: المهرجان يتميز ببحثه عن الأصالة وينسجم مع طبيعة مجتمعنا

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

عصام أبو القاسم (الشارقة)

تشارك أربعة عروض مسرحية من الإمارات وسلطنة عمان وموريتانيا والمغرب في الدورة الثالثة من مهرجان للمسرح الصحراوي، الذي تنظمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة، في الفترة من 14 إلى 17 من الشهر الجاري، بحضور أكثر من مئة ضيف ومشارك من دول عربية عديدة.
وذكر أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة ومدير المهرجان في مؤتمر صحفي عُقد نهار أمس بقصر الثقافة، إن المهرجان الذي انطلق ترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حظي باهتمام واسع منذ دورته الأولى، وأضاف «هذا المهرجان هو الأضخم بين أنشطة إدارة المسرح، وهو يتميز بخصوصية عروضه المستوحاة من الثقافة الصحراوية، كما يتميز ببحثه عن الأصالة وهو ينسجم مع طبيعة مجتمعنا..».
ولفت بورحيمة إلى مشاركة صاحب السمو حاكم الشارقة في الدورتين السابقتين عبر ملحمتين مسرحيتين من تأليف سموه ازدان بهما المهرجان: «علياء وعصام»، وقدمت في الدورة الأولى، و» داعش والغبراء» التي قدمت في الدورة الثانية.
وأشار بورحيمة إلى أن الإمارات تسجل حضورها في هذه الدورة عبر مسرحية «صرخة ميثاء» من تأليف سلطان النيادي وإخراج محمد العامري، كاشفاً عن جانب من حكاية العمل قبل أن يشير إلى أنه سيقدم في اليوم الافتتاحي للمهرجان الخميس المقبل.
أما العروض الأخرى المشاركة فهي «عشق الصحراء» من تأليف نعيم فتح النور وإخراج يوسف البلوشي (سلطنة عمان) و«حديث الليل» من تأليف وإخراج تقي سعيد (موريتانيا)، و«حرب.. وحب» فكرة الغالي اكيميش وإخراج عزيز ابلاغ (المملكة المغربية).
وتحدثت في المؤتمر، الذي أدارته مريم المنيعي، المنسقة الإعلامية فواغي الفردان، مشيرة إلى أن المهرجان يستضيف يومياً «مسامرة نقدية» مخصصة لقراءة جماليات العروض ودلالاتها، كما يحفل برنامج الأنشطة بمسامرة فكرية وتجيء هذه السنة تحت عنوان «مضامين المسرح الصحراوي وأساليبه: بين الكائن والممكن» بمشاركة خمسة باحثين هم: عبد الكريم برشيد (المغرب) وعبيدو باشا (لبنان) وناصر كرماني(الكويت) ونواف يونس (سوريا) وأحمد خميس (مصر).
من جانبه، تحدث صالح الطنيجي عن القيمة الثقافية للمهرجان وتأثيره على جمهور المنطقة الوسطى، فيما تكلمت سارة المحكوم عن التقليد الذي استحدثته اللجنة المنظمة تفعيلا لعلاقة الجمهور بالمهرجان وهو «الفندق الصحراوي»، الذي تم إعداده لاستقبال العائلات مجاناً وهو مجهز بكافة المستلزمات ومنسجم مع طبيعة المهرجان والمكان، كما ستتاح من خلاله بعض الحصص الخاصة بالتثقيف المسرحي عبر منشورات ومطبوعات ومن خلال مرشدة مكلف‏ة بهذا الدور.
ويحتفي المهرجان بجمهوره عبر مسابقتين مخصصتين لهواة التصوير، الأولى في التصوير الفوتوغرافي والأخرى مخصصة لمقاطع الفيديو، والجوائز تمنح لأكثر الصور ثراءً وتأثيراً في عكسها أو توثيقها فعاليات المهرجان، وقبل انطلاقة المهرجان ثمة لقاء للتعارف سينظم نهار يوم الخميس، الرابع عشر من الشهر الجاري، بمقر إقامة الضيوف، ويجمع رؤساء الفرق المستضافة مع وسائل الإعلام المحلية والعربية.