صحيفة الاتحاد

الإمارات

عبدالله المهيري: 202.8 مليون درهم ينفقها صندوق الزكاة على مستحقيها خلال عام

إبراهيم سليم (أبوظبي)

بلغ إجمالي المنصرف من أموال صندوق الزكاة مع نهاية العام الماضي، 202 مليون و798.917 ألف درهم، شملت مختلف مصارف الزكاة، وجاء في المرتبة الأولى مشروع «داعم» الموجه للأسر محدودة الدخل بإجمالي نحو 40 مليون درهم تقريباً، بحسب عبدالله بن عقيدة المهيري الأمين العام للصندوق.
وقال إن صندوق الزكاة، يقدم باقة من الخدمات المتميزة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الدولة، وإن الصندوق أطلق 11 مبادرة ابتكارية تعمل على تعميق مفهوم الفريضة».
ويضع صندوق الزكاة في أعلى سلم أولوياته تحقيق مجتمع متكافل اجتماعيا ومتلاحم إنسانيا، وينشط في مجال تنمية العمل الخيري وخدمة الإنسان المحتاج وفق أسس الشريعة الإسلامية.
وقال إن النجاحات المتزايدة للصندوق، تعود إلى الدعم القوي من الحكومة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذين لم يدخروا جهداً لتوفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن.

أجر وعافية
وقال المهيري: «بلغ إجمالي ما تم صرفه ضمن مشروع «اجر وعافية» 8 ملايين و786.901ألف درهم، وهو مشروع يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين ويهدف إلى مد يد العون إلى المرضى المحتاجين الذين يجدون صعوبة في تحمل تكاليف العلاج, وذلك سعيا من الصندوق في تخفيف آلامهم.

أسر السجناء
وأكد الأمين العام لصندوق الزكاة، بلغ إجمالي المنصرف على مشروع «تواصل» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين 3 ملايين و914.502 ألف درهم، ويهدف الى رعاية أسر السجناء أثناء وجود عائلهم في المؤسسة العقابية، بهدف إعطاء أسرته فرصة حقيقية لإعادة التكيف مع المجتمع وتحقيق مبدأ الوقاية من الجريمة لضمان عدم انحراف الأبناء تحت ضغط الحرمان والعوز والحاجة.

كافل أسر الأيتام
وبلغ إجمالي المنصرف على مشروع «كافل» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين، 4 ملايين و 442.23 ألفا ويهدف إلى رعاية الأيتام واسرهم ودعمهم ماديا ومعنويا، اقتداء بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين» وأشار بالسبابة والوسطى.

إعانة (العاطلين عن العمل)
وقد بلغ إجمالي المنفق على مشروع «إعانة» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين 10 ملايين و 569.612 ألف درهم، ويهدف الى تقديم مبالغ مالية للعاطلين عن العمل لإغنائهم عن السؤال والحاجة ولضمان عدم انحرافهم وسلوكهم الطرق الخاطئة.

المواطنة (زوجة الأجنبي)
وأكد المهيري أن إجمالي المنفق على المستفيدات من مشروع «مودة» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين ويهدف لدعم المواطنة زوجة الأجنبي، قد بلغ نحو 26 مليونا وألف درهم.
وأشار إلى أن إجمالي المنصرف على مشروع «اقرأ» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين، 22 مليونا و 668.14 ألف دوهم، وهو مشروع يستهدف طالب العلم في المدرسة بحيث يساعده على تسديد الرسوم الدراسية ومواصلة تعليمه.
وأشار إلى المنصرف على مشروع «اقرأ» الذي يستهدف طالب العلم في المدرسة بحيث يساعده على تسديد الرسوم الدراسية ومواصلة تعليمه، بلغ 8 ملايين و579.266 ألف درهم.

تلاحم ورحمة
وبلغ إجمالي المنصرف على مشروع تلاحم 20 مليونا و678 ألفا تقريباً، والذي يستهدف المطلقات اللاتي لديهن أطفال، ولا تفي النفقة حاجتهن اليومية، وليس لديهن معيل يعين على توفير مطالب المعيشية لهن ولابنائهن.
فيما بلغ إجمالي المنصرف من أموال الزكاة ضمن مشروع «رحمة» 6 ملايين و 940.631 ألف درهم والذي يهدف إلى إعانة الأرامل اللاتي لديهن أبناء تتعدى أعمارهم سن اليتم (فوق سن 15 سنة)، ويسعى الصندوق لتحقيق الحياة الكريمة لهذه الأسر.

ذوو الاحتياجات الخاصة
وبلغ إجمالي المنصرف على مشروع أمل الموجه لذوي الاحتياجات الخاصة، 10 ملايين ، و536 ألف درهم، والمشروع يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين ويستهدف المعاق من ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف توفير تكاليف التأهيل والتعليم الخاصة به وما يحتاجه ليكون عنصرا فعالا في المجتمع.

فزعة «المنكوبين»
كما أنفق الصندوق على مشروع «فزعة» 124.608 ألف يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين ويهدف الى تقديم مساعدات للحالات العاجلة التي تستدعي التدخل السريع والنكبات والكوارث الفردية، أو إغاثة الأسر المنكوبة. وبلغ إجمالي المنصرف العام الماضي على مشروع خاص للاسر المتعففة،7 ملايين و 562 ألف درهم، وهي الأسر التي يمنعها تعففها من الوصول للصندوق، فيبادر الصندوق بالوصول اليهم.

كسوة العيد
وصرف الصندوق مليون درهم، و406 آلاف و300 درهم، لمشروع خاص بالأسر التي بحاجة لكسوة في العيد، والذي يندرج ضمن مصرف الفقراء والمساكين، وفيما يتعلق بمشروع طهرة والخاص بزكاة الفطر والتي توزع خلال شهر رمضان، تم صرف 523 ألف درهم.

عيدية أسر السجناء
قال عبدالله بن عقيده المهيري إنه تم صرف مليون و81 ألف درهم، ضمن مشروع زكوي خاص بفئة أسر السجناء، يقوم بتخصيص مبلغ كعيدية لعيد الأضحى من كل عام ينفق لكل طفل في الأسرة، ولكل يتيم ، وبلغ إجمالي المنصرف لهذا المشروع 168 ألفا و500 درهم. وأشار الأمين العام لصندوق الزكاة إلى مشروع أمتي (المسلمون الجدد)، وبلغ إجمالي المنصرف لهذا المشروع 4 ملايين و765 ألف درهم، ويندرج تحت مصرف المؤلفة قلوبهم. وأشار إلى أن مشروع «خلاص» يندرج تحت مصرف «الغارمون » ويهدف إلى تفريج كربة الذين أوقعتهم ظروفهم في قبضة الديون ولم يتمكنوا من تسديدها، وبلغت القيمة الإجمالية للمنصرف للغارمين 4 ملايين و25 ألفا و603 دراهم.

المسنون والأسر المحتاجة
وأشار الأمين العام للصندوق إلى صرف 20 مليوناً و14.138 ألف درهم، من أموال الزكاة العام الماضي على مشروع «وقل ربي ارحمهما»، والذي يهدف إلى تقديم المعونة المالية لفئة كبار السن، بهدف تسهيل الظروف الصعبة التي تواجههم وضمان توفير الحياة الكريمة لهم عملاً بقول الله عز وجل «وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا».
وقدم الصندوق ما يقرب من 40 مليون درهم من أموال الزكاة، للمستفيدين من مشروع «داعم» الذي يندرج تحت مصرف الفقراء والمساكين ويهدف الى مساعدة الأسر التي لا يفي دخلها المتطلبات المعيشية والتزاماتها.