الرياضي

زاكيروني: «خليجي 23» أفضل إعداد لـ «آسيا 2019»

تدريبات المنتخب اتسمت بالجدية منذ اليوم الأول (الصور من المصدر)

تدريبات المنتخب اتسمت بالجدية منذ اليوم الأول (الصور من المصدر)

وليد فاروق (دبي)

قرر الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول بقيادة الإيطالي ألبرتو زاكيروني، استدعاء 3 لاعبين جدد لتجمع «الأبيض» المقام حالياً في دبي في إطار الإعداد لخوض منافسات بطولة كأس الخليج «خليجي 23»، والتي تستضيفها الكويت خلال الفترة من 22 ديسمبر الجاري وحتى السادس من يناير المقبل، بمشاركة جميع المنتخبات الخليجية.
وتم استدعاء الحسن صالح (الشارقة) وخالد جلال (النصر) وعبدالرحمن علي (الوصل) لينضموا إلى التجمع الداخلي المقام حالياً، فيما تأكد غياب عبدالعزيز صنقور (شباب الأهلي دبي) وعبدالرحمن يوسف (الظفرة) اللذين انضما للخدمة الوطنية، وسبقهما ماجد حسن الذي ما زال في مرحلة التأهيل من الإصابة.
ومن المقرر تقليص القائمة إلى 23 لاعباً قبل السفر إلى الكويت، حيث يخوض المنتخب مباراة ودية وحيد أمام نظيره العراقي يوم الأحد المقبل على استاد نادي الوصل بزعبيل قبل السفر إلى الكويت يوم الثلاثاء المقبل.
وعلى هذا الأساس تضم قائمة المنتخب حالياً 24 لاعباً، هم خالد عيسى، مهند سالم، إسماعيل أحمد، سعيد جمعة، محمد أحمد، محمد عبدالرحمن، أحمد برمان، عمر عبدالرحمن، ريان يسلم (العين) أحمد خليل (الجزيرة)، محمد حسن الشامسي، محمد برغش المنهالي (الوحدة)، خليفة مبارك، محمود خميس، سالم صالح، جاسم يعقوب، خالد جلال (النصر) علي سالمين، سالم العزيزي، سلطان المنذري، عبد الرحمن علي (الوصل) خميس إسماعيل (شباب الأهلي دبي)، أحمد مال الله (الإمارات)، الحسن صالح (الشارقة)،
وسينضم خماسي الجزيرة عقب مشاركتهم في مونديال «أبوظبي 2017»، وهم علي خصيف، فارس جمعة، أحمد العطاس، علي مبخوت، خلفان مبارك، ليكون إجمالي اللاعبين 29 قبل السفر سيتم تصفيتهم إلى 23 لاعباً فقط يمثلون قائمة «الأبيض» في البطولة الخليجية.
ومن المقرر أن يواصل المنتخب تدريباته على الملعب الفرعي بنادي الوصل حتى موعد مباراة منتخب العراق، والتي لن يشارك فيها لاعبو الجزيرة.
من جانبه أكد الإيطالي ألبرتو زاكيروني، المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأول، أن بطولة كأس آسيا، والتي تستضيفها الإمارات 2019 هي الهدف الرئيس المقبل لـ«الأبيض»، ويمكن اعتبار كل المباريات المقبلة حتى موعد انطلاق البطولة القارية، بما فيها بطولة كأس الخليج «خليجي 23»، هي مباريات إعدادية وتجريبية من أجل تحضير «الأبيض» للهدف الأهم وهو كأس آسيا.
وقال زاكيروني في تصريحات صحفية: «استلمت المهمة الفنية للأبيض منذ أيام قليلة، وليس خافياً أنني أحتاج وقتاً من أجل بناء منتخب قوي قادر على المنافسة في البطولات التي يشارك فيها، وأعتقد أن خوض منافسات بطولة خليجي 23 ستكون فرصة سانحة من أجل خوض مباريات تنافسية من أجل التعرف أكثر على اللاعبين وقدراتهم وإمكانياتهم، كان المخطط له الاكتفاء بخوض مباريات تجريبية منذ الآن وحتى موعد البطولة القارية ضمن أيام الفيفا المتاحة، لكن بمجيء بطولة الخليج في هذا التوقيت فإنها ستكون فرصة مناسبة لخوض مباريات قوية تنافسية».
وتابع: «أعتقد أن هذه البطولة جاءت بمثابة فرصة لي للوقوف على إمكانيات اللاعبين وفي نفس الوقت البناء على الأسس التي نهدف إليها في المستقبل، ووضع الخطط الفنية التي نحاول تنفيذها الفترة المقبلة».
واعترف المدرب المخضرم، الذي سبق له التتويج ببطولة كأس آسيا مع المنتخب الياباني عام 2011، بأنه لا يملك بعد كل التفاصيل عن لاعبيه ولا قدراتهم، وقال: «لا زلت جديداً على الأبيض، وأحتاج مزيد من الوقت من أجل بناء حصيلة كافية من المعلومات عن فريقي، وذلك من خلال المعسكرات والمباريات هي الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تفيدني في هذا الصدد، ولاسيما إذا كانت مباريات رسمية، وبالتالي فإني أعتقد أن بطولة خليجي 23 ستكون فرصة للوصول إلى كل المعلومات المطلوبة عن اللاعبين وتجهيز منتخب قوي قادر على المنافسة على كأس آسيا».
ولم يبد زاكيروني قلقاً كبيراً بخصوص توقيت إقامة خليجي 23 وقرار المشاركة فيها، مؤكداً أنها جاءت فرصة للتعرف على اللاعبين، ولاسيما الجدد منهم الذين يحرص على ضمن مجموعة منهم من أجل ضخ «دماء جديدة» في صفوف المنتخب وفي نفس الوقت الحكم على مدى تطور «الأبيض» خلال الفترة الماضية، ولا سيما أن هذا ليس التجمع الأول للفريق الذي سبق أن خاض مباراتين وديتين تحت قيادته.
المعروف أن المدرب الإيطالي، حرص على ضم مجموعة كبيرة من الوجوه الجديدة والتي بلغت 8 لاعبين وهو ما يجسد وجه نظر زاكيروني في تجديد دماء الأبيض وبناء فريق للمستقبل
وأوضح: «أعتقد أن مثل هذه الفترة مناسبة لاستدعاء لاعبين جدد للوقوف على إمكاناتهم والتعرف عليهم من قرب، خاصة أن قرار ضمهم للمنتخب جاء نتيجة ظهورهم بشكل مميز مع أنديتهم، وبالتالي فإن تواجدهم هو فرصة لهم لتقديم أفضل ما لديهم والتأكيد على تألقهم، وفي نفس الوقت ترسيخ لمبدأ أن باب المنتخب مفتوح لأي لاعب يثبت جدارته».
وقال: «أنا لست من مدربي التلفزيون، الذين يحرصون على متابعة المباريات واختيار اللاعبين من خلال مشاهدتهم عبر شاشات التلفزيون، أنا حريص على متابعة معظم المباريات من الملاعب لأكون قريباً من اللاعبين، لست مدرباً لنادٍ واحد أختار التشكيلة مجموعة محددة أمامي، أنا مدرب منتخب، ولا بد أن تكون عيوني على جميع اللاعبين».

سالمين: أتمنى أن أكون على قدر المسؤولية
دبي (الاتحاد)

أبدى علي سالمين لاعب الوصل وأحدث الوجوه المنضمة حديثاً إلى صفوف منتخبنا الوطني عن سعادته بنيل ثقة الجهاز الفني بقيادة الإيطالي ألبرتو زاكيروني، والانضمام إلى صفوف «الأبيض» خلال هذه الفترة المهمة وقبل خوض منافسات بطولة «خليجي 23» في الكويت، متمنياً أن يكون على قدر هذه الثقة والمسؤولية التي أولاها له الجهاز الفني، ذلك لأن ارتداء قميص المنتخب هو شرف لأي لاعب. وأكد سالمين أن جميع اللاعبين المنضمين إلى تشكيلة المنتخب في أتم جاهزية لخوض منافسات بطولة كأس الخليج، وذلك على أساس أن دوري الخليج العربي وصل إلى نهاية الدور الأول، وكل الفرق وصلت إلى أعلى معدلات عطائها وأفضل مستوياتها، وبالتالي فإن خوض منافسات البطولة الخليجية لن تمثل عائقاً أمام اللاعبين. وأوضح سالمين أن «الأبيض» تحت قيادة الجهاز الفني بقيادة زاكيروني يسعى إلى وضع أسس أفكاره التدريبية خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن هذه البطولة تعد هي الاحتكاك الرسمي الأول له، ويهمه الظهور بأفضل صورة ممكنة، مع الوضع في الاعتبار أن زاكيروني حرص على إعطاء الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين.