الرئيسية

محمد بن راشد: متفائل بعام 2018 اقتصادياً

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أنه متفائل بالعام 2018 اقتصادياً وأن متغيرات 2018 ستكون محصلتها إيجابية لدولة الإمارات لأنها الأكثر استعداداً سياسياً واقتصادياً وعلمياً.

وقال سموه إن «لدينا قاعدة اقتصادية متنوعة.. وحركة تجارة دولية قوية.. وخبرات كبيرة تؤهلنا للتعامل والاستفادة من كافة متغيرات 2018 الاقتصادية».

وأضاف سموه: «لدينا دول عربية كبرى ستشهد إصلاحات اقتصادية ضخمة العام القادم»، مشيراً إلى أن «الدول المصدرة للنفط تكيفت اقتصادياً مع أسعاره.. وأن الإصلاحات الاقتصادية في عالمنا العربي هي مؤشرات إيجابية للمستقبل».

جاء ذلك خلال حضور سموه فعاليات وجلسات الدورة العاشرة من «المنتدى الاستراتيجي العربي» لمناقشة حالة المنطقة والعالم من الناحيتين السياسية والاقتصادية في العام 2018، وذلك بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى، وعدد من الوزراء والمسؤولين ونخبة من الإعلاميين والمفكرين.

وأعرب سموه عن أمله في أن يحمل العام 2018 عدداً من التغيرات الإيجابية على الصعيد السياسي في المنطقة قائلاً: «نأمل أن يكون عام 2018 عام انفراج لبعض الأزمات العربية الحادة».

ولفت سموه إلى أن العالم أصبح أكثر ترابطاً من أي وقت مضى، وما يحدث في أي بقعة منه تنعكس آثاره على البلدان كافة. وقال: «العالم العربي يمر بتغيرات متسارعة سياسياً واقتصادياً.. والدول التي لا تواكب سرعة التغيرات تخاطر بالتأخر لسنوات طويلة».

وتضمن برنامج المنتدى بدورته العاشرة ست جلسات تناولت في محاورها حالة العالم والعالم العربي اقتصادياً وسياسياً في 2018، وشملت قائمة المتحدثين كلاً من الرئيس فرانسوا أولاند الرئيس الفرنسي السابق الذي ناقش احتمالات تفكك الاتحاد الأوروبي، وروبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي الأسبق الذي طرح إشكالية تحول العالم إلى ساحة لصراع نووي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في 2018.