أخيرة

بلدة أسترالية تسقط «رهينة» غزو 200 ألف خفاش

سيدني (د ب أ)

قال سكان بلدة صغيرة في ولاية كوينزلاند شمال شرقي أستراليا، إنهم «سقطوا رهائن» لغزو واسع النطاق شنه عدد من حيوان الخفاش الذي يتمتع بالقدرة على الطيران، فاق عدد سكان البلدة بعشرين ضعفاً.
وقالت عمدة البلدة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أمس الاثنين، إن أكثر من 200 ألف من الثعالب الطائرة، وهي أكبر الخفافيش في العالم، قد أسروا سكان بلدة «تشارترز تاورز» منذ الأسبوع الماضي.
وأضافت:«إنها أزمة كاملة.. ما نعيشه هو كابوس».
وقالت: «كان لدينا مشكلات تتعلق بالثعالب الطائرة، ولكن لم تكن أبداً بهذه الأعداد الكبيرة».
وأغلق المجلس المحلي بالفعل اثنين من المتنزهات العامة وبركة سباحة يديرها المجلس.
وخرج السكان المصابون بخيبة أمل إلى الشوارع مطلع هذا الأسبوع في مسيرة ضد مجلس المدينة، قائلين إن المشكلة وصلت إلى «نقطة فارقة»، وطالبوا باتخاذ إجراء ضد ما وصفوه بأنه كارثة مروعة.
وحضرت مستعمرة ضخمة للخفافيش في البلدة التي كانت تعرف سابقاً بتعدين الذهب، وذلك بسبب وفرة أشجار الأوكالبتوس المحلية المزهرة في المنطقة، ولكن السكان قالوا إنهم الآن أصبحوا رهائن للخفافيش.
وذكرت سنو هيرن التي تعيش في البلدة من سبعة أعوام، أن الخفافيش تسبب الضيق، ولكن الأمر تطور إلى «حد أنه لا يمكن لأحد أن يخرج من منزله». وقالت لوكالة (د.ب.أ) الألمانية، إن «الروائح الكريهة مروعة، كما أن أصوات صراخ الخفافيش، لا سيما في المساء، لأن هذا هو موسم التزاوج، أصبحت لا تحتمل». وأضافت «لا يمكننا أن نخرج حتى لأفنية منازلنا.. لقد سقطنا رهائن».