ألوان

أبو بكر سالم.. صـوت لن يموت

الجنازة شهدت حضوراً غفيراً من أصدقائه ومحبيه (من المصدر)

الجنازة شهدت حضوراً غفيراً من أصدقائه ومحبيه (من المصدر)

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

عاش الوسط الفني والثقافي العربي ليلة حزينة مساء أمس الأول بعد الإعلان عن وفاة الفنان الكبير «أبو بكر سالم»، بعد صراع طويل مع المرض، فهو أحد رواد الغناء والموسيقى في السعودية، طوال مشوار امتد لما يقارب 6 عقود، وقد تم تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير في مقبرة بنبان في مدافن العائلة شمال العاصمة السعودية، بعد أن تمت الصلاة عليه أمس بعد صلاة العصر في جامع «الجوهرة البابطين» بحي الياسمين في الرياض، بحضور نجله أصيل أبو بكر، وعدد كبير من الفنانين، على رأسهم رابح صقر وعبدالله الرويشد.


حالة حزن
لا تزال حالة الحزن تخيم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نعى الكثير من المسؤولين والساسة والفنانين والإعلاميين الفنان الراحل بمجموعة من التغريدات، موجهين إليه كلمات تعبر عن مدى حبهم له، وما قدمه في الساحة الفنية من أعمال ستظل عالقة في الأذهان لسنوات طويلة، حيث غرد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، قائلاً: «فقدنا عملاق الفرح والمحبة، رحم الله أبو بكر سالم رحمة واسعة، صوته العذب وعطاؤه جزء غال من ذاكرتنا، عزاؤنا لأهله وجمهوره». كما قال الفنان راشد الماجد: «نعزي أنفسنا وأسرة الفقيد الراحل «أبو بكر سالم»، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى، وأتقدم بخالص العزاء لأسرة المغفور له بإذن الله، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يُسكنه فسيح جناته.. إنا لله وإنا إليه راجعون». وقال الإعلامي الإماراتي علي سعيد الكعبي: «عملاق أخر لايعوض يرحل.. اللهم أرحمه وأغفرله..»، ونعاه الداعية الدكتور وسيم يوسف، قائلاً: رحمه الله رحمةً واسعة وجعل مثواه الجنة.. ونسأل الله أن يرزق أهله الصبر».

عملاق الفن
فيما عبر الفنان حسن البلام عن حزنه الشديد لفراق «أبو بكر سالم» وقال: «نتقدم بأحر التعازي إلى أسرة الفنان القدير الراحل «أبو بكر سالم».. إخواني «أديب وأصيل وأحمد»، رحم الله فقيدكم وفقيدنا الغالي وأسال الله تعالى أن يرحمه ويغفر له بواسع رحمته ومغفرته».
ونعاه الفنان حبيب الحبيب، قائلاً: رحل عملاق الفن السعودي أسكنه الله فسيح جناته، وعلق فؤاد عبد الواحد على وفاة الفنان «أبو بكر سالم»: هكذا هم الكبار.. هكذا هم الأساتذة.. يعلموننا الفرح والسعادة أحياء.. ويعلموننا الحزن بالرحيل.. رحلت جسداً.. وبقيت صوتاً تاريخاً لا يموت.. الله يرحمك أستاذنا.

فن أصيل
فيما علقت نوال الكويتية مغردة قائلة: «رحل عنا الفن الأصيل رحمك الله يا أبو أصيل وأسكنك فسيح جناته»، ونعاه الفنان حسين الجسمي، وقال: «وداعًا.. أبو أصيل». أما الفنان رابح صقر نعى وفاة أبو بكر سالم، قائلًا: «نعزي أنفسنا أولًا ونعزي الجميع برحيل هرم موسيقي رافقنا صوته في الكثير من ذكرياتنا، رحم الله أستاذنا أبو بكر سالم وغفر له».

صوت لن يتكرر
فيما أكد الفنان أحمد فتحي، أن «أبو بكر سالم» صوت لن يتكرر لأنه ليس له شبيه، فصوته له نكهة خاصة وتقنية أدائه مختلفة.. فوداعاً عملاق الأغنية الخليجية. فيما غردت بلقيس: «معلم ومدرسة في الفن، رنة صوته ستبقى عالقة في أذهاننا إلى الأبد، فأحر التعازي لأهله وذويه وأبنائه».