ثقافة

«مشحوف العم ثيسجر».. سردية أهوار العراق

غلاف الرواية

غلاف الرواية

أبوظبي (الاتحاد)

عن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع، صدرت رواية «مشحوف العم ثيسجر» للروائي العراقي عمار الثويني.
وهذه هي الرواية الثالثة للمؤلف، المترجم والكاتب الذي يعمل في قطاع الإعلام والاستشارات التسويقية بمنطقة الخليج العربي، حيث صدرت له روايتا «في ذلك الكهف المنزوي»، و«القديسة بغداد» العام الماضي عن دار نينوى أيضاً.
وتقع الرواية في 408 صفحات من القطع المتوسط، وتتألف من 20 فصلاً ويجري سردها بطريق استرجاع الأحداث «فلاش بلاك»، ويتماهى فيها الخيال مع الفنتازيا، حيث تتوه الشخصية الرئيسة أثناء انتظار وصول فريق قناة ديسكفري وواشنطن بوست قادمين من أمريكا لتصوير المسطحات، وإجراء تحقيقات صحفية، فيمضي في رحلة تسترجع تاريخ الأهوار منذ بدء الخليفة وحتى محنة التجفيف بداية التسعينيات من القرن الماضي. أما الفضاء المكاني، فيشمل الأردن والسويد، ثم بغداد والأهوار، ويبدأ من مكتبة عبد الحميد شومان في قلب العاصمة الأردنية عمان، حيث تطالع الشخصية الرئيسة بالصدفة تقريراً عن الأهوار لمجلة العربي الكويتية في عدد قديم صدر عام 1978 فيصاب بالذهول من سحر هذه المسطحات ليكتشف بعد لحظات بأن هذه المناطق التي تزيد مساحتها عن لبنان قد تحولت إلى العدم بعدما جففها النظام السابق.
وتجدر الإشارة إلى أن رواية «مشحوف العم ثيسجر» ستكون متوافرة في جناح دار نينوى المشارك في معرض أبوظبي للكتاب الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال الفترة ما بين 26 أبريل و2 مايو 2017. وسيحتضن الجناح حفل إشهار الرواية.