الرياضي

قوة الإرادة طريق الانتصارات الكبيرة

لاعبو الجزيرة يحملون تين كات على الأعناق عقب التأهل إلى نصف النهائي (تصوير عادل النقبي)

لاعبو الجزيرة يحملون تين كات على الأعناق عقب التأهل إلى نصف النهائي (تصوير عادل النقبي)

مصطفى الديب (أبوظبي)

«قوة الإرادة الطريق لتحقيق الانتصارات الكبيرة»
هذه الجملة منحوتة على جدران مدخل غرف الملابس، والطريق المؤدي إلى أرضية ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة، فهل هي السر وراء الإنجازات الكبيرة لفخر أبوظبي دائماً؟.
الهولندي تين كات المدير الفني للفريق، عندما سألناه عن سر الإنجازات والروح القتالية التي يخوض بها الجزيرة مواجهاته دائماً، لم يجب بالكلمات، ولكنه أصر على أن يصطحبنا إلى أحد الجدران التي كتبت عليها هذه الجملة، وقال مشيراً إليها «هذا هو السر الحقيقي وراء ما نحققه من إنجازات وبطولات، فهي الدفاع دائماً لنا وللاعبين، الاتحاد وروح الفريق الواحد والشعور دائما أنك قوي بوجود زملائك هذا هو السر الحقيقي الذي لا يعرفه أحد».
وأضاف: «نستمتع عندما نقرأ هذه الجملة في كل يوم وفي كل مباراة حتى بعد أن تم نقل التدريبات إلى ملعب فندق قصر الإمارات حرصنا دائما أن تكون هناك حصة أو حصتان على الأقل للاعبين داخل الملعب حتى لا ينسوا هذه الجملة، وهذا المشهد الذي يذكرهم دائما بالقوة، وباللحظات الرائعة التي حملوا فيها درع الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكذلك ما يتحقق من إنجازات حالية بالتواجد في نصف نهائي كأس العالم للأندية».
وتابع: «سعيد للغاية بالعمل ضمن هذه المنظومة الرائعة، والجزيرة محطة تاريخية في حياتي، وأعتقد أن العمل مع هذه المجموعة الرائعة من الشباب أمر يجعل أي مدرب يشعر بالسعادة، خصوصاً عندما يرى حالة الإصرار في عيون كل لاعب، وأيضاً عندما يتابع قتالهم داخل المستطيل الأخضر من أجل ناديهم، ومن أجل إنجازات تحفر اسمه في سجلات التاريخ المحلي والعالمي».
من ناحية أخرى، رفض المدرب الهولندي هينك تين كات المدير الفني للجزيرة، إجراء حوار صحفي خاص مع «ماركا المدريدية» أمس، حيث تحرص الصحيفة الإسبانية واسعة الانتشار على إجراء حوارات حصرية مع المدربين، بالإضافة إلى المؤتمرات الصحفية التي تحظى بتغطية جميع وسائل الإعلام.
وجاء رفض المدرب لأسباب تتعلق بعدم التعامل معه، وفريقه باحترافية من جانب الصحيفة العالمية الشهيرة، حيث كان يتعين على إدارة التحرير والصحفي المكلف بمحاورته، أن يطلب إجراء الحوار، وفقاً لترتيبات مسبقة، وليس على نحو مفاجئ، وأصر «الهولندي» على التعامل مع الموقف باحترافية كاملة، مبدياً دهشته من إصرار الجانب الإسباني، رغم معرفتهم بالطرق التي يجب اتباعها لإجراء حوار خاص.
وأبدى صحفيو «ماركا» غضبهم من موقف تين كات، خاصة أنهم قاموا بإجراء حوارات مع غالبية مدربي الأندية الأخرى التي تشارك في مونديال أبوظبي، ويبدو أن الشهرة التي تتمتع بها «ماركا» تجعل التحدث معها وإجراء حوار عبر صفحاتها أمراً مغرياً لأي مدرب، إلا أن تين كات بوصفه واحداً من الأسماء العالمية في عالم التدريب، يتمسك بالاحترافية التامة في مثل هذه الأمور، كما أنه لا يهرول إلى وسائل الإعلام، مثل غيره من المدربين الذين يسعون للشهرة.