الرياضي

الجزيرة يضع اللمسات الأخيرة على خطة الريال

الجزيرة يستعد للقاء ريال مدريد (الاتحاد)

الجزيرة يستعد للقاء ريال مدريد (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يختتم الجزيرة تدريباته مساء اليوم، على ملعب فندق قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي، استعداداً للقاء التاريخي المرتقب أمام ريال مدريد مساء غد، ضمن نصف نهائي كأس العالم للأندية، باستاد مدينة زايد الرياضية.
يقود التدريبات الهولندي المخضرم هينيك تين كات المدير الفني للجزيرة، والذي يواصل صولاته وجولاته وإنجازاته مع «فخر أبوظبي»، منذ أن تولى المهمة قبل حوالي عامين.
تدريب اليوم ليس عادياً، ولكنه وقفة مع صناعة التاريخ، وتحقيق الحلم، وتجسيد الواقع، ويشهد وضع الجهاز الفني للجزيرة خطة مواجهة ريال مدريد بطل أوروبا وملك أندية العالم، وأيضاً ملامح التشكيل الذي يسجل اسمه بحروف من ذهب في سجل الكرة العالمية والإماراتية، هو التدريب الذي سوف يكون فيه 11 لاعباً هم سعداء الحظ وأصحاب المقام الرفيع الذين يختارهم تين كات لخوض هذه المهمة المونديالية الكبيرة.
وفضل تين كات أن تكون تدريبات «فخر أبوظبي» خلال اليومين الماضيين خلف الأسوار المغلقة، وبعيداً عن أين الإعلام، حتى لا يتم تشتيت ذهن لاعبيه خاصة وأنه على علم بأن الفريق مقبل على محطة تاريخية بكل المقاييس، ويسعى الفريق فيها للتركيز حتى يظهر بصورة تشرف كرة الإمارات.
وربما تكون كلمات تين كات هذا المساء هي كلمة السر في ظهور مشرف لكرة الإمارات بغض النظر عن النتيجة مثلما حدث في مباراة أوراوا الياباني عندما تحدث مع لاعبيه وأكد لهم أن يلعبوا لتاريخهم وتاريخ ناديهم وأن يزيلوا الضغوط فليست عليهم أية ضغوط بل على العكس هي كبيرة وثقيلة على بطل اليابان الذي جاء بصفته بطل آسيا وطالب بتحقيق نتيجة إيجابية بالصعود لنصف نهائي البطولة، وكانت كلمات المدرب المخضرم بمثابة «الروشتة» التي أزالت الضغوط، ولعب الفريق مباراة للتاريخ، صعد من خلالها إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ كرة الإمارات.
وشهدت تدريبات اليومين الماضيين، محاولات كبيرة لتجهيز محمد عايض نجم دفاع الفريق الذي «صال وجال»، خلال مباراتي أوكلاند سيتي وأوراوا، مؤكداً أنه يستحق أن يكون ضمن التشكيلة الرئيسة للجزيرة في المحفل العالمي، وخرج عايض مصاباً في الدقائق الأخيرة من لقاء ربع النهائي وشارك سيف خلفان بدلاً منه.
ويسعى الجهاز الطبي لتجهيز اللاعب الذي سبق وأن خاض لقائي أوكلاند وأوراوا متحاملا على نفسه وهو ما انطبق على فارس جمعة الذي يلعب بجواره أيضا.
وباستثناء محمد عايض لا توجد غيابات في صفوف الجزيرة في حدود القائمة التي تم اختيارها، بعد استبعاد الثنائي محمد جمال ومحمد فوزي.?
وكان الجهاز الفني رفض الراحة وواصل وتدرب بشكل يومي عقب مباراة أوروا، وخاض الفريق حصة استشفائية بملعب محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي مساء أمس الأول، واقتصرت التدريبات على مجموعة من فقرات التدليك للاعبين الذين شاركوا في مباراة أوراوا، فيما خاضت المجموعة التي لم تشارك لمران استغرق ساعة تقريباً.?
من جهته، شدد عايض مبخوت الهاجري المدير التنفيذي للجزيرة، على أن ما حققه الفريق يعد فخراً بكل المقاييس، مشيراً إلى أن مواجهة ريال مدريد بطل أوروبا وأشهر أندية العالم في نصف نهائي مونديال الأندية، إنجاز ليس بعده إنجاز، حيث لم يسبق لأي فريق إماراتي خوض هذه التجربة، سواء بالصعود إلى هذا الدور أو اللعب مع الريال.?
وأرجع عايض مبخوت ما حدث إلى عزيمة الرجال وقوة الأبطال، في صفوف «فخر أبوظبي»، وقال: صنع الجزيرة التاريخ، وسطر هذا الجيل اسمه بحروف من ذهب في سجلات الرياضة العالمية، وهو أمر يجب أن يفخر به الجميع، خصوصاً أن النادي يلعب باسم الوطن.?
وأضاف: نجح الجميع في تشريف الوطن، من خلال القتال والأداء الرجولي داخل الملعب، مشدداً على أن عبقرية تين كات لعبت دوراً بارزاً في بلوغ الإنجاز التاريخي، بتطويع إمكانيات لاعبيه بشكل نموذجي، خلال لقائي أوكلاند وأوراوا.?
وقال: بكل تأكيد مواجهة ريال مدريد حلم استطعنا الوصول إليه بمجهود الجميع ورغبة الأبطال، مشدداً على أن المباراة للتاريخ، غير أنها المرة الأولى التي يواجه فيها فريق إماراتي الملكي المدريدي.?
وشدد عايض مبخوت على أن الجميع يتأهب لهذا اللقاء بمنتهى الشوق، خاصة أن كل لاعب يريد كتابة تاريخ جديد لناديه ولشخصه، ووجه الشكر إلى الجميع من جهاز فني ولاعبين وجميع الجهات التي ساندت الفريق على، رأسها مجلس أبوظبي الرياضي الذي وفر كل سبل النجاح.?
وتمنى عايض مبخوت أن يكون التوفيق حليفاً لـ «فخر أبوظبي» في لقاء السحاب أمام الريال، مؤكداً أن المجد ينتظر الجزيرة، خاصة أن الفريق حجز مقعداً بين الأربعة الكبار، بغض النظر عن نتيجة لقاء ريال مدريد.
ووجه الدعوة إلى جماهير الإمارات للحضور وساندة الفريق في اللقاء التاريخي، متوقعاً أن يكون الجزيرة عند حسن ظن جماهيره بتشريف كرة الإمارات، بأداء قوي بغض النظر عن النتيجة. وأشار إلى أن روح الأسرة الواحدة ستكون كلمة السر في حضور مشرف لـ «فخر أبوظبي» خلال اللقاء الذي يعد إنجازاً بحد ذاته بعيداً عن نتيجته.?
??