صحيفة الاتحاد

الرياضي

مبخوت لرونالدو.. في انتظارك غداً ومرحباً مليون

(تصوير مصطفى رضا)

(تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

كثيرة هي الفرص، لكن قليلاً من يستغلها، ليصنع منها تاريخاً، ويكتب عهداً جديداً، يلتقي الجزيرة بطل دوري الخليج العربي، ريال مدريد بطل أوروبا وملك العالم في البطولات، في نصف نهائي مونديال الأندية غداً، وهي أكبر فرصة لـ «فخر أبوظبي» للإعلان عن كرة الإمارات، وحتى ولو بمجرد الحضور. لقاء الريال في الغد، يعني الكثير لنجوم الجزيرة، يكفي أنهم يلعبون أمام فريق يقوده زيدان، ويمثله راموس «المدافع الصخرة» ورونالدو «عاشق الشباك» وإيسكو «الفنان»، وكاسيميرو «ملك النص». إذاً هي مباراة للتاريخ والحلم والواقع السعيد، صحيح أن النتيجة مهمة، ولكن أحياناً ليس في كل المناسبات يتم التركيز عليها، خاصة عندما تواجه فريقاً يعد الأشهر والأقوى في العالم، وبالتالي تصبح مواجهته مجالاً لإثبات الذات وتقديم النفس بأفضل صورة ممكنة، لتبقى المباراة خالدة في الذاكرة، بصرف النظر عن تفاصيل النتيجة.
في الجزيرة، فإن اللقاء يعني الكثير، المجد والفخر للجميع، إدارة ولاعبين وجهازاً فنياً وإدارياً، ويأتي علي مبخوت نجم الجزيرة والمنتخب الوطني على رأس اللاعبين الذين يحلمون بلقاء الغد، فهو الهداف التاريخي للنادي الذي يسعى لواجهة «الدون» الذي يعتبره قدوته الراهنة وملهمه الدائم، وفي الصفات بينها تشابه كثير، حيث إن كليهما مواليد منطقة الجزاء، وكلاهما يمتع الجماهير بهز الشباك.
لقاء رونالدو ومواجهته على أرض الواقع أمر يحلم به العديد من المهاجمين في العالم، لكن مبخوت جسده حقيقة، من خلال الصعود بالفريق إلى نصف النهائي، لمواجهة ريال مدريد غداً، ولم يكتف هداف الإمارات والجزيرة بالصعود إلى هذه المحطة التاريخية إلا أنه أراد التعبير عن حبه لرونالدو وعشقه لأهدافه وكرته الممتعة، من خلال رسالة خاصة كتبها بخط يده، وجهها إلى «الدون» بشكل مباشر.
اختار مبخوت صحيفة «الاتحاد»، لتكون الوسيط بينه وبين أفضل لاعب في العالم، من خلال رسالة مكتوبة بخط يده، وبكلمات عفوية رحب فيها بكريستيانو، وأكد له حبه له ولكرته وأهدافه، وأنه يستمتع كثيراً بمشاهدته ومتابعة أهدافه، ورحب مبخوت بنجم ريال مدريد في الرسالة التي جاءت من «7 A» إلى «7 CR»، لتؤكد أن أصحاب القدرات الخاصة على موعد دائماً مع المتعة.
وأشار مبخوت خلال الرسالة إلى أن الجزيرة سوف يستمتع باللعب أمام الريال أكبر أندية العالم، مؤكداً لـ «الدون» أن اللعب أمامه عن قرب، واقع مختلف وشيء ممتع، أنه في انتظاره غداً، لخوض تجربة شيقة، باللعب أمامه ومبادلة القمصان معه، وقال إن الموعد في الغد على ملعب مدينة زايد الرياضية، واختتم رسالته بتوجيه التحية إلى أفضل لاعب في العالم بـ «مرحباً مليون».
وجاء نص الرسالة:
عزيزي رونالدو أهلاً بك هنا في الإمارات
نحن نحب كرة القدم ونحب الكرة الجميلة، سعداء باللعب أمام الفريق الأجمل في العالم، سعداء بوجودك بيننا ومعنا كأفضل لاعب في العالم
عزيزي رونالدو
موعدنا غداً في استاد مدينة زايد لمواجهتك والاستمتاع عن قرب باللعب أمامك ومبادلة القمصان معك
شكراً ومرحبا مليون ?