صحيفة الاتحاد

الإمارات

ريم الفلاسي: «كرسي طفلي» تحظى بتجاوب جميع فئات المجتمع

أبوظبي (وام)

أكدت ريم عبدالله الفلاسي أمين عام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أن حملة « كرسي طفلي» التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ويديرها المجلس من أنجح الحملات التي استهدفت الأطفال.
وأشارت إلى تجاوب فئات المجتمع كافة المستمر مع الحملة لفائدتها الكبيرة لأطفالنا وما توفره لهم من حماية من حوادث السيارات.
وأوضحت أن نجاح الحملة يرجع أولاً إلى اهتمام سمو «أم الإمارات « بها ورعايتها حيث وجهت سموها - بعد التجاوب الذي حظيت به الحملة من المجتمع - بتمديدها حتى نهاية العام 2018 لتستوفي الهدف منها بإفساح المجال أمام كل أسرة باستخدام كرسي لطفلها ليكون جزءا من برنامجها في الخروج من المنزل.
وذكرت أن الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة انضمت للحملة فمنها من أصبح شريكاً استراتيجياً ومنها من قدم تبرعات سخية وما تزال التبرعات تتوالى على إدارة الحملة لتوفير كرسي لكل من يحتاجه.
وقالت: إن القيادة العامة لشرطة أبوظبي قررت إدماج حملتها « مقاعد الخير» مع حملة « كرسي طفلي « لتصبح حملة واحدة يرعاها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالتعاون مع شركاء الحملة، مؤكدة أن هذا القرار أعطى الحملة دفعة قوية في توحيد الجهود المكثفة لإنجاح الحملة بصورة أكبر وليكون للحملة صوت واحد ويد واحدة بهدف تسليط الضوء عليها بصورة مكثفة لإنجاحها وتحقيق أهدافها الإنسانية.
وتدعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الحملة وتشارك فيها بفاعلية ما مكنها من تحقيق أهدافها الإنسانية.
وقال راشد المنصوري نائب أمين عام هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لقطاع الشؤون المحلية إن الهيئة تشارك في فعاليات الحملة « كرسي طفلي» التي تستمر حتى نهاية العام المقبل على مستوى الدولة لتشمل عددا أكبر من الأسر المعوزة وذات الدخل المحدود الذين هم بحاجة لهذه المقاعد لحماية أطفالهم في المركبات.
وأوضح أن الهيئة شاركت في المرحلة الثانية من الحملة بتوزيع كراسي السيارة على الأسر المتعففة من ضمن الأسر المسجلة في قوائمها محليا، لافتاً إلى أنه تم توزيع الدفعة الأولى من الكراسي على الأسر في منطقة أبوظبي وسيتم قريباً توزيع الكراسي على الأسر المتعففة في عدد من مناطق الدولة.
وأشار إلى أن أهمية الحملة تأتي في « عام الخير» وتستمر في « عام زايد» 2018 لتؤكد تكاتف مختلف الجهات لتدعيم هذا الشعار وترسيخ مبادئ الخير والعطاء.
من جانبها، أكدت شرطة أبوظبي أن سلامة الأبناء من المخاطر كافة تأتي في مقدمة الأولويات، داعية إلى ضرورة الالتزام باللائحة التنفيذية المعدلة لقانون السير والمرور التي تلزم قائدي المركبات بتوفير مقاعد للأطفال بالمقاعد الخلفية للمركبات بحيث تتناسب مع أوزانهم وأطوالهم وفق المواصفات القياسية المعمول بها في الدولة.